جامعة الحصن وجائزة خليفة التربوية تنظمان ندوة حول تعليم ذوي الإحتياجات الخاصة
أقيمت الندوة تحت رعاية سعادة الاستاذ الدكتور منذر مومني، مدير جامعة الحصن

 تعاونت جامعة الحصن، المؤسسة التعليمية الرائدة في مجال توفير التعليم النوعي والمتميز والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، مؤخراً مع جائزة خليفة التعليمية في تنظيم ندوة عامة بعنوان “صعوبات تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة” وذلك في حرم الجامعة. وتعد هذه الندوة النشاط التعاوني الأول من نوعه الذي تقوم به كلية الآداب والعلوم الاجتماعية في الجامعة والجهة المانحة للجائزة التربوية الدولية ومقرها أبوظبي. وتهدف الندوة إلى تحقيق المواءمة بين مبادرات الخدمة الاجتماعية لجامعة الحصن مع جهود التنمية الاجتماعية بنطاقها الأوسع لإمارة أبوظبي.

وأقيمت الندوة تحت رعاية سعادة الاستاذ الدكتور منذر مومني، مدير جامعة الحصن، حيث أشرفت على إدارتها السيدة سميرة سالم، مدير مركز تنمية القدرات لذوي الاحتياجات الخاصة في أبوظبي. وحددت الندوة الجوانب الرئيسية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة والمساهمات المختلفة للدول المتقدمة في هذا المجال، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه معلمي ذوي الاحتياجات الخاصة. وحضر الندوة عدد كبير من الأساتذة والمدرسين والطلبة.

وقال الدكتور محمد سعيد حسب النبي، الاستاذ المساعد وعميد قسم التربية في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية في جامعة الحصن: “كما يدل شعارنا “معرفة شاملة برؤية محلية”، فإن إسهاماتنا تجاه المجتمع تعد جزءاً لا يتجزأ من هويتنا كمؤسسة رائدة للتعليم العالي. ونأمل من خلال تعاوننا الأخير مع جائزة خليفة التربوية، أن نسهم في تعزيز مزيد من الوعي والحصول على دعم أكبر لجهودنا الرامية إلى توفير فرص متميزة للتعليم والتطوير الشخصي لذوي الاحتياجات الخاصة. وتعكس هذه الندوة دعمنا الكامل لرؤية أبوظبي للتنمية الاجتماعية وخاصة بالنسبة للأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وتهدف جائزة خليفة التربوية إلى تعزيز القطاع التعليمي في دولة الإمارات والعالم العربي من خلال تكريمها للجهود المتميزة للمعلمين في مختلف مجالات التدريس والتعليم المتخصص. وتتخذ هيئة الجائزة من العاصمة أبوظبي مقراً لها، حيث تتمتع باستقلال مالي وإداري تام.

وتوفر جامعة الحصن حالياً 18 برنامجاً خاصاً بدرجة البكالوريوس و11 برامج خاصة بالدراسات العليا ضمن كلية الهندسة والعلوم التطبيقية وكلية الأعمال وكلية الآداب والعلوم الاجتماعية. وتقوم كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بتنظيم مختلف الندوات التي تركز على المصابين بمرض التوحد والأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من المجالات بهدف المساعدة على تحسين خدمات التعليم المقدمة لهؤلاء ودعم الشرائح الأقل حظاً في المجتمع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi