تويوتا.. صانع سيارات الأكثر مبيعاً في العالم خلال 2020

تصدرت الشركة اليابانية، تويوتا موتور، قائمة مبيعات السيارات في العالم خلال 2020. وتفوقت بذلك على منافستها الألمانية، فولكس واجن، لأول مرة منذ 5 سنوات.

جاء ذلك بسبب تأثر الشركات بتراجع الطلب العالمي على الشراء، كأحد النتائج المباشرة لتداعيات كورونا.

حجم المبيعات

تويوتا وفولكس واجن

التفوق الذي حققته شركة تويوتا، لا يعني كسب مزيد من الأرباح، لكنه عبارة عن مقارنة لخسائرها مع غريمها فولكس واجن.

إذ أن كلاهما في تراجع مستمر، إلا أن الصانع الياباني هو الأقل تأثراً عالمياً، بين بقية الشركات.

وكشفت شركة تويوتا أن مبيعاتها تراجعت بنسبة 11.3 خلال عام 2020، ببيعها نحو 9.528 مليون سيارة.

في الوقت الذي سجلت فيها فولكس واجن انخفاضاً بنسبة 15.2%، وباعت نحو 9.3 مليون سيارة فقط.

وتمكنت تويوتا من تجاوز الأزمة، بفضل انتعاش السوق المحلي الياباني والأسيوي بشكل عام، مقارنة بالدول الأوروبية.

طريقة عمل تويوتا في ظل الجائحة

تويوتا وفولكس واجن

شركة تويوتا التي أصبحت أكبر بائع سيارات في العالم، عانت من إجراءات كورونا، وتحديداً إجراءات العزل التي ألغت الكثير من فعاليات السيارات.

إلا أنها استفادت من قفزة في المبيعات في الصين بحوالي 10% على أساس سنوي.

وأوضحت في بيان رسمي صادر عنها، أنها تمكنت من مواصلة أنشطتها مع التنفيذ الكامل لمختلف التدابير الوقائية من العدوى.

كما عملت مع الشركاء من الموردين والتجار تحت مقولة: “لا ينصب تركيزنا على ترتيبنا، وإنما على خدمة عملائنا”.

خسائر قطاع السيارات الناتج عن كورونا

تويوتا وفولكس واجن

كشفت دراسة لشركة “إرنست أند يونج”، أن حوالي 11 مليار يورو، هي حجم الخسائر التشغيلية لأكبر 17 شركة في الربع الثاني من 2020.

في المقابل، بلغت الأرباح نحو 22 مليار يورو في 2019.

وأكدت الدراسة أن شركة تيسلا، هي الوحيدة التي حققت نتائج أفضل في الفترة من أبريل حتى يونيو الماضي.

ووصل التراجع في إجمالي المبيعات بأكبر سوق سيارات في العالم “الصين” نحو 1.43 مليون وحدة خلال عام 2020. وذلك مقارنة بنفس الفترة من العام 2019.

كما بلغ الانخفاض في الشهر الأول من العام الجاري نحو 18.7% .

واضطرت شركة فولكس واجن إلى إيقاف العمل بمصانعها في إيطاليا البرتغال وسلوفاكيا وعدد من الدول الأخرى خلال الجائحة الأولى.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي