تويوتا تستثمر في شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة

تعمل شركة صناعة السيارات اليابانية تويوتا على تحسين أدائها اليومي، من خلال توفير الروبوتات في المصنع.

وهو ما دفعها للاستثمار في في شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة، وتكوين صندوق خاص بها بقيمة 800 مليون دولار.

يستهدف الصندوق القيام باالاستثمارات التي ترتبط إلى حد كبير بمشاريع الذكاء الاصطناعي وسلاسل التوريد.

الشركات التي يعمل معها صندوق تويوتا

تويوتا تستثمر في شركات الذكاء الاصطناعي الناشئة

يتعاون الصندوق الاستثماري مع شركات ناشئة، مثل Nauto لبرمجيات السيارات الذاتية القيادة، وDrishti لتحليلات الفيديو، وJoby Aviation للتنقل الجوي.

وتويوتا ليست الوحيدة التي تتبع هذا النهج، فهناك شركات أخرى ومنها فولكس واجن التي تقوم بنفس الأداء، وتستثمر الأموال في الشركات الناشئة للاستفادة منها.

وتسعى أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم من حيث المبيعات، إلى اكتساب ميزة الذكاء الاصطناعي بالتزامن مع التوجه نحو المركبات ذاتية القيادة.

أسلوب عمل تويوتا في مجال الذكاء الاصطناعي

تويوتا

قال العضو المنتدب المؤسس للصندوق الاستثماري الجديد، جيم أدلر، إن شركة تويوتا لديها العديد من المصانع في مختلف أنحاء العالم. لذا، ستقوم بمشاركة المعلومات فيما بينها للوصول إلى أقصى استفادة ممكنة خلال أقل وقت.

وأكد جيم أدلر، أن الصندوق يعمل بدرجة كبيرة من الاستقلالية عن شركة تويوتا، لاغتنام كل فرصة من أجل تحسين الأداء.

وذلك بهدف الاضافة في الأعمال المستقبلية لأكبر صانع سيارات في العالم. معتبراً أن خطوتهم الأهم هي جلب التأثير الخارجي للشركة.

وأضاف أدلر أن الروبوتات من السهل أن تتعلم من بعضها خاصة في ظل الحوسبة والروبوتات السحابية.

لذلك، فالأمر لن يتطلب وقت طويل وسيحدث تلقائياً، وسيطور من الأداء الخاص بالشركة ويصدر المزيد من الأرباح خلال الفترة المقبلة.

تويوتا.. صانع سيارات الأكثر مبيعاً

تويوتا وفولكس واجن

تصدرت الشركة اليابانية قائمة مبيعات السيارات في العالم خلال 2020. وتفوقت بذلك على منافستها الألمانية، فولكس واجن، لأول مرة منذ 5 سنوات.

جاء ذلك بسبب تأثر الشركات بتراجع الطلب العالمي على الشراء، كأحد النتائج المباشرة لتداعيات كورونا.

كما أن التفوق الذي حققته شركة تويوتا، لا يعني كسب مزيد من الأرباح، لكنه عبارة عن مقارنة لخسائرها مع غريمها فولكس واجن.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي