تهمتان جديدتان لكارلوس غصن

وجهت نيابة طوكيو، الجمعة، تهمتين جديدتين باستغلال الثقة والتقليل من مداخيله إلى رئيس مجلس إدارة رينو كارلوس غصن الموقوف منذ نوفمبر في اليابان.

إقرأ أيضاً:تقرير مشروع قياس معايير تسريع وتيرة الكفاءة في مبانٍ بدبي

وقررت النيابة ملاحقة غصن بتهمتي استغلال الثقة وخيانة الأمانة بنقله بشكل مؤقت خسائر استثمارات شخصية إلى الشركة في 2008، وتقليل عائداته في تقارير متعلقة بالبورصة لنيسان بين 2015 و2018، بحسب فرانس برس.

وكان كارلوس غصن اتهم في العاشر من ديسمبر بالإعلان عن مداخيل أقل من الواقع في السنوات الخمس التي سبقت ذلك.

من جانبه قال موتوناري أوتسورو المحامي الرئيسي لغصن، اليوم الجمعة، أنه سيطلب الإفراج بكفالة عن موكله دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

إقرأ أيضاً:أول مجمّع ترفيهي عائلي في الرياض

 وكان غصن أعلن في بيان يوم الثلاثاء الماضي  أنه “اتهم خطأ واحتجز ظلما” وأن كل ما قام به “كان بموافقة مسؤولي” مجموعة نيسان. وأضاف في بيانه “لقد تصرفت بنزاهة، ووفقا للقانون وبعلم مسؤولي الشركة وموافقتهم”.

من جهته، أعلن قاضٍ ياباني، أنّ غصن الذي أوقف في طوكيو بشبهة التهرّب الضريبي، لا يزال موقوفاً بسبب وجود خطر بفراره. كما اعتبر قاضي محكمة طوكيو التي مثُل أمامها غصن الثلاثاء في أول جلسة له أمام القضاء منذ توقيفه، أنّ من أسباب عدم موافقته على الإفراج بكفالة عن رجل الأعمال اللبناني-الفرنسي-البرازيلي، هو إمكانية أن يؤدي ذلك إلى العبث بالأدلّة.

إقرأ أيضاً:المستهلكون في الإمارات ضمن الأكثر تواصلاً عبر التقنيات

وكانت قد أكدت وسائل إعلام يابانية، أن محكمة طوكيو الجزئية جددت توقيف رئيس شركة “نيسان” موتور المقال كارلوس غصن عشرة أيام، الذي يواجه اتهامات بجعل الشركة تتحمل خسائر استثمار شخصي بلغ حجمها 1.85 مليار ين (16.8 مليون دولار)، ويعني هذا التمديد أن غصن سيبقى في مركز الاحتجاز الرئيسي بطوكيو المحبوس فيه منذ إلقاء القبض عليه في 19 نوفمبر  بسبب اتهامات بارتكاب مخالفات مالية .



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca