تعرفوا إلى الدول الأكثر سعادة في العالم

كشفت دراسة أجراها فريق بحثي تحت إشراف الأمم المتحدة، عن الدول الأكثر السعادة في العالم.

وتمكنت فنلندا من تصدر القائمة للعام الرابع على التوالي.

بينما هيمنت أوروبا على مؤشر الدول العشر الأكثر سعادة رغم انتشار كورونا وتأثيره السلبي وتداعياته.

الأدوات التي اعتمد عليها المؤشر في تصنيف الدول الأكثر سعادة

سعادة

تستند الدراسة التي اعتمدت على استطلاعات رأي من معهد Ghalib على عددٍ من الأدوات لتقييم الدول، منها استبيان حول درجة السعادة الشخصية.

وبعد جمع الآراء الشخصية حول المشاعر، تم ربط البيانات مع إجمالي الناتج المحلي ومؤشر التضامن والحرية الفردية.

واستقرت بعد ذلك، على القياس النسبي للسعادة في المؤشر الذي أعلن عنه.

كما وضعت في الاعتبار عند الاختيار عدداً من العوامل، ففنلندا مثلاً، التي احتلت الترتيب الأول، تتمتع بمستوى معيشة مرتفع.

كذلك تقدم خدمات عامة فعالة ساهمت في مكافحة الفقر، بالإضافة إلى طبيعتها الساحرة والغنية بالغابات والبحيرات.

ترتيب الدول

ابتسامة

احتلت الدنمارك المرتبة الثانية في المؤشر، وتلتها سويسرا وآيسلندا وهولندا والنرويج ثم السويد ولوكسمبورغ والنمسا.

أما الدولة الوحيدة من ضمن العشرة الأوائل من خارج القارة الأوروبية كانت نيوزلندا. بينما عكس المؤشر تقدم الكثير من الدول رغم التأثير المباشر لكورونا.

ويشمل التصنيف نحو 150 بلداً من جميع أنحاء العالم، ويصدر بشكلٍ دوري منذ عام 2012.

ترتيب الدول الكبرى في مؤشر السعادة

اطفال

حصلت عدة دول كبرى على ترتيب متراجع، لكنها وفقاً للدراسة تملك الكثير من الأدوات، وإن تأثرت نسبياً بالوضع الذي فرضه الوباء.

فاحتلت ألمانيا الترتيب الثالث عشر في التصنيف، تلتها كندا في المرتبة الرابعة عشرة وبريطانيا في الخامسة عشرة.

بينما جاءت أميركا في المركز التاسع عشر وبلجيكا في المركز العشرين وإسبانيا في السابع والعشرين، وتلتها مباشرة إيطاليا. أما فرنسا فاحتلت المركز الحادي والعشرين.

على الصعيد العربي، حلت السعودية في المرتبة 21 عالمياً والأولى عربياً، وتراجعت الإمارات إلى المركز السابع والعشرين عالمياً والثانية عربياً.

وكان المركز الثالث عربياً والثالث والعشرين عالمياً من نصيب البحرين، بينما احتلت تونس المرتبة السادسة عربياً، والـ82 عالمياً.

أما مصر، فجاءت في المرتبة السابعة عربياً، والـ87 عالمياً، والأردن في المرتبة الثامنة عربياً، و93 عالمياً.

تأثير كورونا على مؤشر السعادة والدول التي تراجعت

كورونا

يتضح من مقارنة بيانات 2020 مع الأعوام السابقة حجم تأثير كورونا على مؤشر السعادة العالمي.

إذ لاحظ معدو الدراسة زيادة حجم المشاعر السلبية في أكثر من ثلث بلدان العالم.

كما رصدت الدراسة تقدم نحو 22 بلداً على المؤشر، ولم يعتمد الأشخاص على معدل الرخاء في وصف مشاعرهم.

وعن الدول الأقل سعادة في العالم، تصدرت أفغانستان القائمة وتلتها زيمبابوي ثم رواندا وبوتسوانا وليسوتو.

وتعتبر الهند الأسوأ في ترتيب الدول الكبرى إذ احتلت المركز الـ139.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي