ترامب يعطل صفقة تكنولوجية بقيمة 117 مليار دولار !

مصدر الصورة: عالمي

ها هو الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، يشعل جدلاً اقتصادياً جديداً، و في التفاصيل تلقت شركة كوالكوم الرائدة فى تصنيع معالجات الهواتف الذكية أمرًا تنفيذيًا من الرئيس الأمريكي يطلب منها رفض عرض استحواذ شركة برودكوم المحدودة عليها فوراً. وبموجب القرار، يمنع جميع المرشحين لإدارة شركة برودكوم من الترشح للمناصب الإدارية في انتخابات شركة كوالكوم.

اقرأ أيضاً:هل تغير التكنولوجيا من حجوزات السفر والسياحة؟

وتلقت شركة كوالكوم أيضًا أمرًا بإعادة عقد اجتماعها السنوي للمساهمين لعام 2018 في أقرب موعد ممكن، والذي يصادف 23 مارس 2018 استناداً إلى مدة الإشعار المطلوبة التي تبلغ 10 أيام. ووفقاً لهذا القرار، يحق لحاملي الأسهم المسجلين في 8 يناير 2018 التصويت في الاجتماع.

و اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن اندماج هاتين الشركتين من شأنع أن يضر بالأمن القومي.

من جهتها، قالت شركة برودكوم في بيان إنها ترفض بشدة أن تكون الصفقة سببا لإثارة أي مخاوف أمنية.

اقرأ أيضاً:خاص: ما هي المدينة المفضلة للاستثمار العقاري لدى مستثمري الشرق الأوسط؟

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن ترمب أصدر مرسوما حظر بموجبه صفقة الاستحواذ الضخمة بعدما أخذ في الاعتبار توصية بهذا المعنى أصدرتها اللجنة الأميركية للاستثمارات الأجنبية التي قررت في مطلع مارس/آذار الجاري النظر في هذا الاندماج إثر تلقيها شكوى من “كوالكوم” تعترض فيها على أهداف منافستها.

ونقل بيان للبيت الأبيض عن ترمب قوله إن “هناك أدلة موثوقة تقودني إلى الاعتقاد بأن برودكوم قد تتخذ إجراءات تهدد بإضعاف الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال سيطرتها على كوالكوم”.

وينهي قرار ترمب معركة خاضتها الشركتان على مدى الأشهر الأخيرة في إطار هذه الصفقة التي قدرت قيمتها بـ117 مليار دولار والتي لو رأت النور لكانت إحدى أضخم الصفقات التي يتم إبرامها في قطاع التكنولوجيا على الإطلاق.

ولكن “برودكوم”  و رداً على قرار ترامب أعلنت  أنها ستنقل مقرها من سنغافورة إلى الولايات المتحدة اعتبارا من 3 أبريل/نيسان المقبل، في محاولة منها لتبديد مخاوف السلطات الأميركية.

واللجنة الأميركية للاستثمارات الأجنبية هي هيئة تضم مؤسسات أميركية عديدة مهمتها النظر فيما إذا كانت هناك أي صفقة أو عملية استحواذ تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:7 أسماء معروفة في مجال العملات المشفرة

وشركة كوالكوم إنكوربوريتد (المدرجة بالرمز QCOM في بورصة ناسداك)، هي شركة رائدة في الاتصالات الاسليكة للأجهزة النقالة للأجيال الثالث الرابع والجيل القادم. وتضم شركة كوالكوم انكوربوريتد، ترخيص أعمال كوالكوم، و QTL، والقسم الأعظم لحقيبتها من براءات الاختراع. وشركة كوالكوم تكنولوجيز، إنك هي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة كوالكوم إنكوربوريتد، وتعمل مع الشركات التابعة لها على جميع أعمال البحوث الهندسية والتطوير لكوالكوم، إلى جانب المنتجات وخدمات الأعمال وتشمل أعمال أنصاف النواقل و QCT. وخلال أكثر من 25 عاماً قادت أفكار وابتكارات كوالكوم ثورة الاتصالات الرقمية، وربط الناس من أي مكان وجعلهم أقرب إلى بعضهم البعض والمعلومات والترفيه.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael