تحذير: لا تتعاملوا مع هذه الصرافات المخالفة في الإمارات

مصدر الصورة: عالمي

بعدما رفعت شركات الصرافة في الإمارات معايير عملها بأمر من البنك المركزي إثر قطع عدة مصارف العلاقات مع تلك الشركات بسبب مخاوف بشأن مخاطر تدفقات مالية غير قانونية، أعلن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي أنه قرر تخفيض ترخيص الصرافات التالية إلى التعامل في بيع العملات الأجنبية والشيكات السياحية فحسب وشرائها:

إقرأ أيضاً:هل أساءت “أبراج” فعلاً استخدام أموال المساهمين؟

  1. مؤسسة طاهر للصرافة
  2. الحظاء للصرافة – ذ.م.م
  3. شركة صرافة الحمرية (شركة توصية بسيطة)
  4. دبي إكسبريس للصرافة
  5. صرافة صنعاء
  6. كوزموس للصرافة
  7. مؤسسة بن بخيت للصرافة

إقرأ أيضاً:بالفيديو: تعرّف على أهمية التوقيت لضمان نجاح أي شركة ناشئة

وذلك لمخالفة الصرافات المذكورة تعليمات المصرف المركزي وأنظمتها، ومنها أنظمة مواجهة غسل الأموال.

وبموجب هذا القرار، مُنعت الصرافات المذكورة عن تعديل أوضاعها في المهلة التي منحت لها من قِبل المصرف المركزي.

ويؤكد المصرف المركزي أنه لن يتهاون مع المؤسسات المالية المخالفة أنظمته وتعليماته وينوه للجمهور بعدم تحويل الأموال أو صرف الأجور من خلال الصرافات المذكورة أعلاه.

إقرأ أيضاً:تعلّموا من فشل الشركات الناشئة وليس من نجاحها فحسب

ما هي المعايير الجديدة؟

في مسعى لتحسين أوضاع القطاع، نشر البنك المركزي في وقت سابق وثيقة تتألف من 150 صفحة أوضح فيها معايير يجب على شركات الصرافة الامتثال لها بحلول يناير 2019 وإلا ستتعرض إلى غرامات أو سيتم إلغاء تراخيصها في أسوأ الحالات.

وتشمل المعايير مطالبة شركات الصرافة بتعيين مسؤول عن الامتثال وفحص هوية المرسلين والمستقبلين لجميع تحويلات الأموال وتسجيلها. وينبغي أن تجري تحويلات الأموال بين شركات الصرافة في الإمارات عبر نظام التحويل الإلكتروني للبنك المركزي بدلاً من إتمامها نقداً.

إقرأ أيضاً:لمسة الابتكار في عالم الموضة

وأبلغت شركات الصرافة أيضاً بتجنب النقد في التعاملات المرتبطة بالتجارة وأن تنفذ معاملات للمؤسسات الخيرية وغيرها من الجمعيات فحسب، التي لديها تصريح من الحكومة بجمع التبرعات وتحويل الأموال إلى الخارج.

وكان رئيس مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي والرئيس التنفيذي لشركة الفردان للصرافة، أسامة آل رحمة، قد أشار إلى أن تنفيذ تلك الأمور سيتطلب الكثير من التكاليف، شركات الصرافة الكبيرة ستكون قادرة على الامتثال- والكثير منها ممتثل بالفعل. لكن في ما يخص الشركات الصغيرة والمتوسطة، الخيار سيكون إما الاندماج أو العثور على وسيلة لتحسين متطلبات رأس المال.

لا تتعاملوا مع هذه الصرافات المخالفة Click To Tweet



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani