تحديثات جديدة في أبو ظبي لمنع تأثير كورونا على السياحة

يبدو أن محاولات الإمارات للسيطرة على مصادر نشر عدوى الوباء لا تتوقف، خصوصاً في ما يخص تأثير كورونا على القطاع السياحي.

لذلك أعلنت مؤخراً عن تحديثات جديدة بشأن نسبة إشغال الفنادق في أبو ظبي لتفادي انتقال الفيروس داخل المنشآت السياحية.

إجراءات منع تأثير كورونا تسري على المنشآت السياحية والفندقية

تأثير كورونا

طالبت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي جميع المرافق والمنشآت السياحية والفندقية ومنظمي الفعاليات وأصحاب القاعات في الإمارة بالالتزام بجميع الإجراءات الوقائية التي تم تحديثها مؤخراً.

وذلك وفقاً للتوجيهات التي أصدرتها الجهات المعنية في الإمارة بهدف الوقاية من الفيروس.

وكشفت تحديثات الإجراءات عن تحديد نسبة 50% من الطاقة الاستيعابية لاستقبال الجمهور، في فعاليات الأعمال والأنشطة التجارية.

بينما حددت نسبة الطاقة الاستيعابية في الأحداث المتعلقة باستقبال الجمهور في فعاليات الترفيه بـ30%.

وهي الفعاليات المُصرح لها فقط من الدائرة وفقاً للاشتراطات والمعايير المعتمدة بهذا الشأن.

أبوظبي

أما نسبة الطاقة الاستيعابية لزوار الشواطئ الخاصة وأحواض السباحة في أبوظبي، فهي لا تزيد عن 60%.

وأوضحت الدائرة أنه سيتوجب على الحضور إجراء فحص كورونا عبر مسحة الأنف أو الـPCR، قبل 48 ساعة من حضور أي فعالية.

كما طالبت أيضاً بضرورة إجراء الفحص نفسه لجميع الموظفين والمنظمين، بشكلٍ أسبوعي.

وقد أصدرت الدائرة في هذا الشأن وثيقةً توجيهيةً للإرشادات الوقائية من كورونا في ما يتعلق بتنظيم الفعاليات.

الوثيقة تهدف إلى الحفاظ على الإجراءات الوقائية

تحديثات جديدة في أبو ظبي لمنع تأثير كورونا على السياحة

تهدف هذه الوثيقة الحديثة إلى تحديد مسار العمل المطلوب لتنفيذ إجراءات الوقاية لمنظمي الفعاليات أو أصحاب المكان، الذي يستضيفها.

كما كشفت أنها وضعت لتبسيط ولتوضيح الأنشطة والعمليات المتبعة في المواقع وأماكن الفعاليات.

والهدف من ذلك، هو التأكد من الحفاظ على أعلى مستويات الإجراءات الاحترازية وضمان الصحة والسلامة للجميع.

وتلتزم الدائرة بإجراء حملات تفتيشية على المنشآت السياحية والفندقية والفعاليات للتأكد من تنفيذ الإجراءات.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher