بين السعودية وبريطانيا أكثر من 90 مليار دولار .. فما هي تفاصيل هذه الخطة التجارية؟

في زيارة رسمية ، بدأها  ولي العهد السعودي ،الأمير بن سلمان بن عبد العزيز ، الى المملكة المتحدة   حيث التقى الملكة اليزابيت الثانية في قصر باكنغهام ، أثمرت عن خطة طموحة بقيمة 65 مليار جنيه استرليني (90.29 مليار دولار) لتعزيز روابط التجارة والاستثمار بين البلدين  في الأعوام القادمة.

اقرأ ايضاَ:للمرة الأولى في تاريخ “فوربس”… غياب سعودي عن قائمة أثرياء العالم

كذلك التقى ولي العد السعدي برئيسة الوزراء تيريزا ماي، حيث توَّجَها بتدشين «مجلس الشراكة الاستراتيجية» السعودي – البريطاني.

و في التفاصيل تم توقيع مذكرتي تفاهم؛ الأولى بين مجلس الغرف السعودية ومجلس الغرف البريطانية والهيئة العامة للاستثمار السعودية، لتسهيل التجارة والاستثمار بين بريطانيا والسعودية. أما مذكرة التعاون الثانية، فكانت بين مجلس الأعمال «السعودي البريطاني» والمستثمرين لتعزيز التبادل المعرفي في مجال الاستثمار التكنولوجي بين البلدين.

اقرأ ايضاً:الشوكولاته الفاخرة هدية «باتشي» النابعة من القلب

ورحب الوفد السعودي بالجهود التي يبذلها مجلس الأعمال «السعودي البريطاني» لتوسيع أفق التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين.

وأعرب أعضاء المجلس عن عزمهم البناءَ على زيارة ولي العهد السعودي واغتنام الفرصة الاستثنائية لزيادة التعاون التجاري بين البلدين، الذي يرمي إلى دعم كل من الرؤية السعودية 2030 وعلاقات المملكة المتحدة التجارية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

اقرأ ايضاَ:خدمة توصيل الوقود إلى سيارتك مباشرة

كما لفتوا إلى عدد من المبادرات التي يبذلها المجلس لتعزيز التبادل المعرفي والتعاون في مجالات «رؤية 2030» الرئيسية، منها الخصخصة وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وعبر الطرفان عن دعمهما لمؤتمر سيعقد في لندن في التاسع من أبريل (نيسان) المقبل لتعزيز الفرص ضمن برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية في السعودية الذي أطلقته «أرامكو السعودية» .

ومن المقرَّر  بحسب صحيفة الشرق الأوسط ، انعقاد مؤتمر آخر في الـ16 من الشهر ذاته لطرح فرص الاستثمار في برنامج السعودية للطاقة المتجددة. كما تعهد الطرفان ببذل المزيد من الإجراءات لدعم تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال ملتقى ينعقد في لندن في 24 أبريل (نيسان) المقبل، في نسخته الثالثة لدعم الشركات السعودية البريطانية المشتركة في المجال التقني والتكنولوجي، خصوصاً في إطار المدن الذكية والأمن السيبراني والتداول الإلكتروني.

اقرأ ايضاَ:للنساء فقط …إليك قائمة بأفضل 5 بلدان للعمل من بينها دولة عربية!

وينسق مسؤولو البلدين المعنيون بقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، للتحضير ومساعدة الشركاء في حدود معينة لا تزيد على 30 شركة سعودية و30 شركة بريطانية، للعمل مع شركاء محتملين ومستثمرين في قطاعات مختلفة، في مقدمتها الطاقة المتجددة والرعاية الصحية والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والتقنية.

وكشف مجلس الأعمال «السعودي البريطاني» أخيراً أنه سيجتمع مجدداً في الـ26 من أبريل لاستعراض نتائج زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والدفع بكثير من فرص التعاون التجاري.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael