بنك البحرين الإسلامي يحقق 8.6 مليون دينار أرباحاً في 9 أشهر

أعلن بنك البحرين الإسلامي بياناته المالية خلال الشهور التسعة المنتهية من العام الجاري، حيث حقق أرباحاً صافية بلغت 8.6 مليون دينار وذلك بعد خصم صافي مخصصات قدره 7.3 مليون دينار، مقارنة مع صافي أرباح وقدره 6.1 مليون دينار لذات الفترة من العام الماضي، حسبما نشرت صحيفة الوطن البحرينية.

وبلغ صافي الأرباح التشغيلية لفترة الثلاثة شهور 10.5 مليون دينار مقارنة مع 10.7 مليون دينار لذات الفترة من العام الماضي، وصافي مخصصات بمبلغ 4.6 مليون دينار للثلاثة شهور مقارنة مع 2.3 مليون دينار لذات الفترة من العام الماضي، وصافي ربح بمبلغ 374 ألف دينار للثلاثة شهور مقارنة مع صافي ربح قدره 2.5 مليون دينار لذات الفترة من العام الماضي. ومن جانبه، قال رئيس مجلس إدارة البنك عبدالرزاق القاسم: “سجل البنك في التسعة أشهر المنتهية من العام الجاري صافي أرباح تشغيلية بلغ 31.4 مليون دينار مقارنة مع 29.1 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، كما أخذ المجلس صافي مخصصات بمبلغ 7.3 مليون دينار مقارنة مع 6.1 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، وقد بلغ صافي ربح البنك بعد خصم المخصصات 8.6 مليون دينار مقارنة مع صافي ربح بلغ 6.6 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، أي بزيادة نسبتها 30%”. مؤكداً، أن مجلس إدارة البنك متفائل بنتائج نجاح تطبيق الاستراتيجية الجديدة للبنك والتي بدأ البنك بتنفيذها في العام الماضي وستستمر حتى عام 2018، حيث ركزت على نمو الأنشطة الأساسية للبنك والتخلص من الأصول غير المدرة من الاستثمارات، بالإضافة إلى استمرار الجهود في تخفيض الديون المتعثرة. وأشار إلى موافقة ما نسبته %82.44 من المساهمين الحاضرين في الاجتماع على جميع البنود المطروحة في جدول الأعمال، مبيناً تفاؤله بما ستفضي إليه عملية زيادة رأس مال البنك من نتائج إيجابية والتي بدورها ستسهم بشكل كبير في الحفاظ على معدلات السيولة و كفاية رأس المال حتى تتماشى مع متطلبات مصرف البحرين المركزي وإعطاء البنك القدرة في عملية التطوير التي بلاشك ستعود بالنفع على كافة الأطراف سواءً المساهمين أو الزبائن.كما أوضح الرئيس التنفيذي للبنك حسان جرار أن مقارنة مع نهاية العام الماضي، شهدت التمويلات الإسلامية نمواً قدره 14% للتسعة شهور الأولى، وزادت الصكوك الإسلامية بنسبة 20%، وزادت حسابات العملاء الاستثمارية بنسبة 3%، بالإضافة إلى الاستمرار في انخفاض كلفة الودائع عن نفس الفترة من العام الماضي بمبلغ 1.8 مليون دينار. مؤكداً أن هذه النتائج تعكس استمرار تطبيق الخطة الاستراتيجية الجديدة للبنك، وذلك من خلال الاعتماد الكلي على الإيرادات والرسوم من التمويلات والأنشطة الرئيسية مع خلو الإيرادات من أي تقييمات وأرباح غير محققة، باستثناء التخارج الناجح من بعض المحافظ الاستثمارية والأراضي وبصافي مكسب قدره 1.7 مليون دينار.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna