بلدة إيطالية تبيع منازلها مقابل يورو واحد

أعلنت بلدة إيطالية اسمها ترونيا عن عرض بعض منازلها المهجورة للبيع مقابل يورو واحد فقط، كسعرٍ رمزي في محاولةٍ لاستقطاب سكانٍ جدد.

وتحاول ترونيا الواقعة في مدينة صقلية، استعادة مجدها القديم على غرار عددٍ من البلدان القديمة مثل موسوميلي وزنغولي.

ويوجد حوالي 30 مسكناً سيتم بيعهم بهذا السعر الرمزي، على أن يتم طرح 100 منزلٍ آخر في السوق بمجرد أن يسلمها الملاك السابقون إلى البلدة.

ما الذي دفع بلدة إيطالية إلى عرض منازلها للبيع؟

بلدة ترونيا

ارتبط القرار بسعي السلطات المحلية إلى جذب مشترين للمنازل القديمة والمهجورة مقابل الموافقة على الإقامة فيها.

كما عرضت المساعدة في تكاليف تجديد تلك البيوت، وكل تلك التقديمات تهدف إلى محاولة عكس اتجاه هجرة السكان الأصليين.

بلدة إيطالية

وقد سببت هذه الهجرة تراجع عدد سكانها بشكلٍ كبير خلال السنوات الخمسين الماضية.

إذ هرب منها ما لا يقل عن 4000 من السكان، عقب زلزالٍ وقع عام 1968.

وأكد عمدة ترونيا، سيباستيانو فابيو فينيسيا أن “السلطات تعمل على إحياء المدن التاريخية منذ نوفمبر”.

 كما أعرب عن أمله في “منحها فرصةً جديدةً للحياة”.

الضمانات المعروضة للطرفين

بلدة إيطالية

يدفع المشترون ضماناً بقيمة 5 آلاف يورو، كتأكيدٍ لجديتهم في الشراء. ويتم إعادتها لهم، بمجرد اكتمال أعمال التجديد في المنازل.

ولا توجد ضمانات خاصة بالاختيار، فالمشروع يعمل حتى الآن بنظام “من يأتي أولاً يشتري أولاً”.

وفي حال زاد عدد المتقدمين، من المقرر أن يكون لجودة التصميم أولوية.

منازل إيطالية قديمة

كما تمنح السلطات المحلية مهلة عامٍ من وقت الشراء، لتقديم خطط إعادة التصميم.

على أن يتم العمل في التنفيذ خلال مدةٍ لا تزيد عن عامين من الحصول على العقار. ويستكمل بشكلٍ نهائي خلال ثلاثة أعوام.

التسهيلات وطرق الشراء

بلدة ترونيا

من جهةٍ أخرى، أوضح عمدة البلدة أنه “أنشأ فريق عملٍ متعدد اللغات من خبراء القانون والإسكان، للعمل على مساعدة المشترين الجدد”.

وقال إن “السلطات المحلية قامت بتدشين وكالة عبر الإنترنت تحت عنوان House Troina فيها جميع التفاصيل الخاصة بالمنازل القديمة. ومن المقرر إضافتها للعرض في نهاية يناير.

منزل بيورو واحد

وكشف فينيسيا عن خطته التي تهدف إلى مساعدة الراغبين في الإقامة.

فقال: “لا نريد أن يضيع المشترون المحتملون في البيروقراطية، أو تخيفهم الإجراءات والأوراق المملة”.

ونتيجة انتشار  كورونا يمكن للراغبين في الشراء اختيار منازلهم، وإرسال مسودة مشروع إعادة تصميم إلى الفريق عبر البريد الإلكتروني.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي