بعد الإغلاق.. دبي وجهة الباحثين عن مهرب من كورونا

بعد الإغلاق الجديد، نتيجة الموجة الثانية من  كورونا، اتجهت الكثير من دول العالم نحو إجراءات عزلٍ مشددة أكثر.

وهو الأمر الذي جعل إمارة دبي الوجهة العالمية التي يقصدها الجميع، لقضاء “عطلتهم الإجبارية”.

إذ تسير الحياة في دبي بشكلٍ طبيعي تقريباً. فالمحلات التجارية تعمل بشكلٍ طبيعي وتعج بالزبائن.

لكن مع الالتزام التام بالإجراءات الوقائية والاحترازية. إذ صدرت قرارات عدة صارمة بشأن ارتداء الكمامات والحفاظ على مساحات التباعد الاجتماعي.

كما زادت نسبة الإشغالات في الإمارة خلال الأسابيع الأخيرة، من مشاهير العالم، سواء لاعبي كرة قدم أو فنانين.

بعد الإغلاق .. الإجراءات الواجب استكمالها عند زيارة دبي

دبي بعد الإغلاق

الدخول إلى دبي في الوقت الراهن يتطلب عدداً من الإجراءات، يأتي في مقدمتها الحصول على نتيجة سلبية من فحص فيروس كورونا، قبل أربعة أيام من ركوب الطائرة.

ولتسهيل الأمر على السياح أعطت الإمارة مهلةً للراغبين في زيارتها بعد الوصول إلى توفير مستندٍ يثبت سلبية الإصابة بالفيروس. بشرط العزل حتى الحصول على النتيجة.

ويمكن الحصول على نتيجة مسحة كورونا خلال 24 ساعة فقط من إجراء الفحص اللازم.

أسباب اختيار دبي

دبي بعد الإغلاق

تقف أسباب كثيرة وراء تفضيل السياح التوجه إلى دبي في الوقت الراهن، منها تشديد إجراءات الحماية.

فجميع الموظفين يرتدون الكمامات وملابس الوقاية اللازمة، والتي تمكنهم من الحفاظ على أنفسهم وعلى المتعاملين معهم.

وتم تعديل سياسة التعامل في المطاعم بشكلٍ عام من خلال استبدال قوائم الطعام بأخرى الكترونية، يمكن استخدامها من خلال رمزٍ عبر الهاتف.

دبي بعد الإغلاق

كما تتوافر المعقمات في جميع الأحياء، ووضعت الكثير من الملصقات في الشوارع والأحياء السياحية.

وذلك من أجل التذكير الدائم بضرورة الحفاظ على مساحات التباعد بين الزوار.

كما تم تحديد عدد مجموعات السياح كي لا تزيد عن 20 فردٍ مع كل مرشد، وكان عددها في السابق 100 فرد.

يذكر أن الإمارات استقبلت نحو 16 مليون زائر عام 2019، وكانت تستهدف خلال عام 2020 الوصول إلى نحو  20 مليوناً.

ومن المرجح أن يساهم القطاع السياحي في التعافي وتخطي الأزمة التي سببها الوباء.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي