بعد إقالة كارلوس غصن…هل يستمر تحالف “رينو” و”نيسان” و”ميتسوبيشي”؟

بعد إقالة رئيس مجلس الادارة كارلوس غصن، أكدت مجموعات “رينو وميتسوبيشي ونيسان” لصناعة السيارات التزامها بالتحالف في ما بينها إثر أول لقاء عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة بين رؤسائها منذ توقيف غصن في اليابان، والذي أدى الى صدمة كبرى في هذا القطاع.

إقرأ أيضاً:تطور ضخم في هذا القطاع في الكويت

وقالت الشركات الثلاث في بيان مشترك: “لا نزال ملتزمين بالكامل بالتحالف”، فيما يبقى غصن قيد الحجز الاحتياطي في اليابان بسبب الشبهات حول ارتكابه مخالفات مالية. الذي كان قد أوقف قبل عشرة أيام في طوكيو وأقيل من رئاسة مجلسي إدارة “نيسان”و”ميتسوبيشي”.

وجاء في بيان التحالف أن “مجالس إدارة مجموعة رينو ونيسان موتورز وميتسوبيشي موتورز تؤكد بإجماع، وبقناعة، تمسكها العميق بالتحالف”، معبرة عن “التزامها الكامل” بهذا التحالف الذي يشكل أكبر مجموعة لصناعة السيارات في العالم. وأكد المسؤولون الثلاث أن “خارطة الطريق لديهم واضحة” وأنهم سيواصلون العمل “بشكل مهني أكثر من أي وقت مضى”.

إقرأ أيضاً:4 نصائح للعمل أكثر متعة وإنتاجية من المنزل!

وذكرت صحيفة “نيكاي” اليابانية أن رئيس مجلس إدارة “نيسان” هيروتو سياكاوا ورئيس رينو بالوكالة تييري بولوريه ورئيس “ميتسوبيشي” أوسامو ماسوكو عقدوا اللقاء عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة. وأكدت الشركات الثلاث الخميس أن التحالف بينها “حقق نجاحاً لا مثيل له في العقدين الماضيين”».

وتعد “رينو” أكبر عضو في التحالف وتملك 43 في المائة من أسهم “نيسان”، لكن الشركة اليابانية تسجل مبيعات أكثر بكثير من نظيرتها الفرنسية، مما يثير استياء في طوكيو.

إقرأ أيضاً:مؤسس “أبراج” يقدم عروض إنقاذ أخيرة للمستثمرين

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير عبر الثلاثاء عن معارضته أي تغيير في قيادة مجموعة “رينو – نيسان – ميتسوبيشي” ولا في “توازن” السلطات. واعتبر خصوصا أن “المدير العام لـ”رينو” يجب أن يبقى رئيسا لمجموعة “رينو – نيسان – ميستوبيشي”، وذلك بعد أسبوع من توقيف غصن.

ويشتهر غصن بإعادة هيكلة “رينو” و”نيسان” منذ أعوام التسعينات، وهبت “رينو” إلى نجدة مصنع السيارات الياباني في 1999 وكلفت غصن خفض التكلفة والوظائف في عملية ضخمة لإعادة هيكلة الشركة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca