بشرى سارة للسعوديين… وظائف جديدة في الشركات الصغيرة والمتوسطة

من المتوقع أن يزداد معدل السعودة في الشركات الصغيرة والمتوسطة نتيجة التكلفة المرتفعة لتوظيف العمالة الأجنبية، وفقاً للمتداولين ومحللي السوق.

إقرأ أيضاً:هل تشعر بأنك دخيل في مكان العمل؟ إليك بعض النصائح للتأقلم

وقال نائب رئيس لجنة الأغذية في غرفة التجارة والصناعة في جدة محمد الجهني:” إن الاستراتيجية الجديدة لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية تسعى إلى تحقيق توازن بين عدد الباحثين عن عمل والوضع الاقتصادي الحالي للشركات الخاصة.

وقال الجهني لصحيفة المدينة العربية اليومية :”الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل 90٪ من الشركات في القطاع الخاص ستضطر إلى توظيف المزيد من السعوديين نتيجة لزيادة كبيرة في تكلفة توظيف العمال الأجانب”. وتابع: “يمكن للخريجين السعوديين ذوي الكفاءة العالية أن يحلوا محل المغتربين ذوي الأجور العالية”.

تجدر الاشارة الى أن السعوديين يتقاضون راتباً شهرياً يتراوح بين 3000 و 5000 ريال سعودي.

إقرأ أيضاً:كيف تسير عمليات التوظيف في الامارات؟

ويمثل صناع القرار 15٪ إلى 20٪ من العاملين في الشركات، ويتقاضون راتباً يتراوح بين 10000 ريال سعودي إلى 15000 ريال سعودي شهرياً.

وفي هذا السياق، أشار رئيس قسم الموارد البشرية في كلية الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز في جدة الدكتور خالد الميمني إلى إن السبب الرئيسي وراء مغادرة الكثير من السعوديين للشركات الخاصة هو عدم الثقة بين الموظفين السعوديين والإدارة. وحث الوزارة على تغيير استراتيجية السعودة، إذ يجب أن تركز على زيادة كفاءة العمال. وتوقع انخفاض معدل البطالة من 12.9 في المائة نتيجة زيادة تكلفة توظيف الأجانب.

إقرأ أيضاً:تَعرّف على “خليفة سات”

حاجة ماسة إلى إنشاء المزيد من فرص العمل

وقال عضو مجلس الشورى سعيد بن قاسم الخالدي المالكي إنه ثمة حاجة ماسة إلى إنشاء المزيد من فرص العمل للسعوديين وتأميم الوظائف الحكومية التي ستخفض البطالة وتخلق المزيد من الفرص للمواطنين السعوديين. وأضاف:”لا يجب ان نعتمد في هذه الوظائف على غير السعوديين إلى الأبد بينما لدينا سعوديون مؤهلون قادرين على القيام بالوظائف بشكل مثالي ليس فقط في هذين القطاعين ولكن في جميع المجالات الأخرى”.

ونقلاً عن التقارير الإحصائية الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء، قال المالكي إنه ثمة 60 ألف وظيفة في قطاعي التعليم والصحة يشغلها حالياً المغتربون وهي مفتوحة للتأميم. ونقلاً عن تقرير لوزارة الخدمة المدني، قال المالكي إنه كان ثمة 41 ألف موظف غير سعودي يعملون لدى الحكومة.

إقرأ أيضاً:هل تنتقل “أوبر” للاستثمار في مجال الدراجات بدل من السيارات؟

وأضاف: “تهدف رؤية المملكة 2030 إلى زيادة مساهمة القطاع الخاص في عملية التنمية من خلال تقديم الخدمات المختلفة”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani