بتكوين تحقق مكاسب قياسية

حققت بتكوين مكاسب قياسية إثر انتعاش حجم الإقبال عليها، نتيجة إعلان شركة تسلا عن استخدامها في الاستثمار والقبول بها.

وتوسعت العملات المشفرة في مكاسبها خصوصاً في الأسواق الآسيوية، وفي مقدمتها بتكوين وإيثيريوم.

في الوقت نفسه، ظهرت عملات جديدة مثل الدجكوين، ما جعل المحللين يضاعفون حجم آمالهم حول مستقبل تداولها وسيطرتها.

مكاسب قياسية لبتكوين

مكاسب قياسية

سجلت بتكوين أكبر رقمٍ قياسي لمكاسبها اليومية على مدار نحو 3 سنواتٍ متصلة بنحو 2.5%.

وقد بلغ سعرها نحو 47565.86 دولاراً، بينما سجل إيثيريوم نحو 1.784 دولاراً.

وكشفت تسلا عن استثمارها نحو 1.5 مليار دولار في هذه العملة الرقمية، لافتةً إلى أنها تقبل بهذه العملات الافتراضية مقابل سياراتها.

وعن أسباب قبولها، أوضحت أنها تسعى إلى تنويع مصادر سيولتها المالية.

كما أشارت إلى أنها تحاول إتاحة قدرٍ من المرونة أمام الراغبين في التعامل معها، لزيادة قدرة المساهمين على الدفع أياً كانت الطريقة.

إيلون ماسك وراء الثقة في العملة الافتراضية

إيلون ماسك

غيّر مؤسس تسلا إيلون ماسك توصيف حسابه على تويتر بشكلٍ مؤقت واستبدله بعبارة بتكوين.

هذه الخطوة التي أقدم عليها ماسك، منحت المستثمرين الثقة في هذه العملات الافتراضية. كما تم توجيه الإعلان باعتباره وثيقة إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

بيتكوين

وأعطى مجلس إدارة شركة تسلا من خلال لجنة مراجعة الحسابات، الضوء الأخضر للاستثمار في أصول مالية متنوعة من ضمنها بتكوين.

واعتبر الخبراء أن مثل تلك الخطوات قد تغير مستقبل العملات المشفرة تماماً خصوصاً في حجم تعاملاتها، بعد القبول بها من كبرى الشركات العالمية.

البيتكوين المجهولة والتطور السريع

مكاسب قياسية

أطلقت بتكوين عام 2009، على يد شخص مجهول الهوية، يعرف باسم مستعار ساتوشي ناكاموتو، وما تزال هويته الحقيقية غير معروفة.

وتحيط هذه العملة حالة من التقلب والغموض. إذ تديرها شبكة لا مركزية ويصعب التنبؤ بسعرها المستقبلي.

وهذا ما دفع كثيرين إلى عدم الترحيب بها وباستخدامها.

كما حذرت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين من أن “هذه العملات تستخدم أساساً لتمويل الأعمال غير المشروعة”.

ووصفتها بأنها “مصدر قلق”، مؤكدة أن “الحكومة تعمل على إيجاد طرقٍ للحد من تداولها”.

وسرعان ما تحولت بتكوين مع حالة التوتر العالمي بسبب تداعيات كورونا لتصبح على رأس العملات الافتراضية الأكثر تداولاً.

وحققت أرباحاً قياسيةً في تاريخها، كما حصلت على ثقة كبار المستثمرين في العالم.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي