بالأرقام … تراجع ملحوظ لثروة الوليد بن طلال!
الوليد بن طلال

سجلت ثروة الأمير الوليد بن طلال، أغنى رجل في المملكة العربية السعودية،  تراجعا” ملحوظاً و تحديداً إلى 15.2 مليار دولار، وهو أقل مستوى لها منذ بدء رصد ثروته على مؤشر مليارديرات بلومبرج في نيسان/أبريل 2012.

ونسبت وكالة بلومبرغ  إلى رسالة بريد إلكتروني صادرة عن المكتب الخاص بالأمير السعودي القول: لتظهر أن قيمة محفظة استثماراته في الشركات العامة وحصصه في الشركات المغلقة والقطاع العقاري السعودي، تراجعت بمبلغ 760 مليون دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

اقرأ أيضاً:كيف تجد وظيفة أحلامك بسهولة؟

وجاء هذا التراجع نتيجة “تعديلات طفيفة” في قيمة الأصول بما في ذلك بيع حصته في شركة خدمات النقل الذكي عبر الأجهزة المحمولة الأمريكية “ليفت” في الشهر الماضي إلى شركة “المملكة القابضة” المملوكة للأمير الوليد.

وبحسب مؤشر بلومبرغ فإن أغنى أغنياء العالم فقدوا حوالي 2% من قيمة ثرواتهم، بما يعادل 103 مليارات دولار خلال العام الحالي.

وقد تراجعت قيمة أهم أصول الأمير الوليد بن طلال، وهي حصته البالغة 95% من أسهم مجموعة “المملكة القابضة” بنسبة 70% منذ وصولها إلى مستوى قياسي في .2014

اقرأ أيضاً:تراجع الوظائف في القطاع الخاص في دبي لأول مرة منذ شهر مارس

وقد تراجع سهم المجموعة بأكثر من 20% منذ اعتقال الأمير الوليد بشكل مفاجئ في إطار الحملة التي أطلقتها السلطات السعودية ضد الفساد في تشرين ثان/نوفمبر الماضي. ولم يسترد السهم خسائره رغم إطلاق سراح الوليد منذ شهور.

وكان الأمير الوليد بن طلال، أحد الأغنياء الأغنى في العالم، من بين الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين الذين احتُجزوا في فندق ريتز-كارلتون لما يقارب ثلاثة أشهر، وقال لرويترز في يناير إن اعتقاله كان “سوء فهم”.

اقرأ ايضاً:قانون الاستثمار الإماراتي ما تأثيره على السكان المحليين؟

وحينئذ ارتفعت قيمة أسهم شركة “المملكة القابضة” التي يملك فيها الأمير السعودي 95% من رأس المال بنحو عشرة في المئة، وهو الحد الأقصى المسموح في البورصة السعودية، مستعيدة مستوياتها في مرحلة ما قبل توقيف رجل الأعمال الثري، بحسب موقع “فرانس 24”

تجدر الإشارة إلى أن الأمير الوليد حقق نجاحاته الأولى في الاستثمارات في المشاريع العقارية والبناء، واستثمرت شركته “المملكة القابضة” الأموال في كل شيء تقريباً، بدءاً بالمصارف الأمريكية  وصولاً إلى الشركات الناشئة التكنولوجية الصينية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca