انتقادات من البيت الأبيض ضد فيسبوك بسبب لقاحات كورونا

عاد البيت الأبيض مجدداً إلى توجيه انتقادات قاسية لفيسبوك.

إذ اتهم الرئيس الأميركي جو بايدن عملاق السوشيال ميديا بـ”قتل الناس بمعلومات خاطئة حول اللقاحات ضد فيروس كورونا”.

كما يسعى البيت الأبيض للحصول على المساعدة من فيسبوك ومواقع التواصل الأخرى منذ فبراير لوقف المعلومات المضللة من الانتشار.

ومن بين هذه الشائعات، ما تناقله الناس سابقاً عن أن الحصول على اللقاح يسبب العقم.

فيسبوك يرد على انتقادات بايدن

البيت الأبيض ينتقد فيسبوك

قال الرئيس الأميركي عن المعلومات المضللة عن اللقاحات عبر فيسبوك إنها “تقتل الناس بالسماح لنظريات المؤامرة حول اللقاح بالانتشار”.

لكن تعليقات البيت الأبيض قوبلت بردٍ سريعٍ من فيسبوك، فقال المتحدث باسمه ديلان بايرز: “لن تشتت انتباهنا الاتهامات التي لا تدعمها الحقائق”.

بينما أصدر بياناً اعتبر فيه أن “إدارة بادين ألقت باللوم على مجموعة من منصات التواصل الأميركية، في وقتٍ تتزايد فيه حالات الإصابة بكورونا في الولايات المتحدة”.

وأضاف: “نحن نبلغ عن المنشورات التي تحتوي معلومات مضللة ونعمل مع أطباء وخبراء طبيين يتمتعون بشعبية لدى جمهورهم بمعلومات دقيقة”.

وأوضح: “لذلك، نحن نساعد في تقديم محتوى موثوق به هناك”.

مؤسس فيسبوك

كما أكد بايدن أن “تقاعس فيسبوك ومنصات أخرى عن إزالة المعلومات الكاذبة يكلف الناس حياتهم بسبب مرضٍ يمكن الوقاية منه”.

بينما أكدت شركة فيسبوك أنها بالفعل “تقلل من توزيع المحتوى المضلل وتخفض ترتيب العناوين الرئيسية المضللة أو المبالغ فيها”.

بالإضافة إلى “الادعاءات الصحية التي تروج للعلاجات المعجزة والمنشورات التي تسعى صراحة إلى حث المستخدمين على التفاعل مع اللقاحات”.

شركات الإنترنت الكبرى تواجه انتقادات وقضايا مختلفة

غرامة من فرنسا ضد غوغل

تواجه حالياً كبرى شركات الإنترنت الكثير من الانتقادات المختلفة.

فقبل أيام، فرضت هيئة تنظيم المنافسة في فرنسا غرامة قدرها 500 مليون يورو على شركة غوغل.

والسبب هو فشل الشركة في التفاوض بحسن نية مع شركات الإعلام بشأن استخدام محتواها الإخباري بموجب قواعد حقوق النشر في الاتحاد الأوروبي.

المنتجات الخطرة تخلق أزمة

كما رفعت لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية CPSC دعوى قضائية ضد أمازون تتهمها ببيع مئات الآلاف من المنتجات الخطرة.

وقالت اللجنة في حيثيات اتهامها إن “أمازون رفضت الاعتراف بسلطة المنظمين لإجبار الشركة على استدعاء المنتجات المعيبة وغير الآمنة”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher