امتياز جديد تتمتع به المرأة السعودية …تعرفوا عليه!

امتياز وراء امنياز لا تنفك المملكة العربية السعودية من اشراك المراة  السعودية في المجتمع ، فمن بعد السماح لها بامر ملكي في القيادة ها هي المراة السعودية تحظى و لاول مرة برخصة التوثيق التي تخولها بالقيام ببعض خدمات كتابة العدل.

و في التفاصيل كشفت وزارة العدل السعودية، عن منح 12 امرأة، لأول مرة، رخصة التوثيق، التي تخولهن القيام ببعض خدمات كتابات العدل.

اقرأ ايضاً:هل تعمل طويلاً أمام الحاسوب ؟ اليك هذه النصائح!

وأوضحت الوزارة، وفقا لوكالة الأنباء السعودية، أن الاختصاصات الممنوحة للموثقين والموثقات تتمثل في إصدار الوكالات وفسخها، وتوثيق عقود تأسيس الشركات، وإفراغ العقارات؛ على أن يعمل الموثقون والموثقات في أوقات عمل صباحية ومسائية، وطوال أيام الأسبوع؛ وفق عملية إلكترونية متكاملة.

منح 12 امرأة، لأول مرة، رخصة التوثيق، التي تخولهن القيام ببعض خدمات كتابات العدل. Click To Tweet

اقرأ أيضاً:هل تبحث عن وظيفة؟ تعرف على “فيديو الرسالة التعريفية”

وبيّنت أن إجمالي عدد الحاصلين على رخصة التوثيق بلغ 1313 موثقاً وموثقة؛ مؤكدة استمرارها في منح التراخيص مع الحرص على جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين؛ مشيرة إلى أن الوكالات وعقود تأسيس الشركات والإفراغات العقارية التي يتم توثيقها عبر خدمة الموثق، معتمدة لدى جميع المصالح الحكومية وجهات وزارة العدل.

وكان وزير العدل الشيخ الدكتور وليد الصمعاني، قد دشن خدمة الموثق، العام الماضي، ضمن مبادرات الوزارة في برنامج التحول الوطني 2020، الهادفة إلى رفع كفاءة أعمال التوثيق للأفراد والشركات من خلال إشراك القطاع الخاص، بشكل يوسع من خصخصة الخدمات العدلية، ويدعم الاقتصاد الوطني بما يتوازى وينسجم مع أهداف رؤية المملكة 2030.

اقرأ ايضاً:قطاع الطيران في الامارات لا يعرف حدوداً…امارتيات في “بوينغ”

وتُعد خدمة الموثق التي يمكن الاستفادة منها عبر بوابتها (https://mwathiq.sa) من أبرز خدمات وزارة العدل التي أسندتها للقطاع الخاص؛ بهدف تسهيل إجراءات عملية التوثيق على المستفيدين، وأيضاً من أجل دعم الاقتصاد الوطني ورؤية المملكة 2030.

علماً أن قرار السماح بالمراة في القيادة في المملكة العربية السعودية لاقى استحسان النساء اذ تقدمت أكثر من 120 ألف امرأة سعودية للحصول على رخصة قيادة.

ونجحت المراة السعودية في تجاوز معظم التحديات و برهنت للعلن انها قادرة على الاستمتاع بجميع حقوقها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael