“الوكالة الدولية” تتوقع تأخر تعافي الطلب على الطاقة لعام 2025

أعلنت وكالة الطاقة الدولية أن الطلب العالمي على الطاقة لن ينتعش قبل عام 2025. وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا، وإرجاء التعافي الاقتصادي لثلاثة أعوام على أقل تقدير.

وأشارت إلى أن المعروض العالمي من النفط، قد انخفض بنحو 2.4 مليون برميل يومياً في حزيران/يونيو، لأدنى مستوى له في 9 سنوات عند 86.9 مليون برميل يومياً.

ولا يزال مخزون النفط يشهد حالة أقرب “للتخمة”، بسبب تآكل الطلب على البنزين والديزل، وباقي أنواع الوقود خلال فترة انتشار الوباء.

الوضع الراهن

النفط

أكدت الوكالة التي تقدم المشورة للحكومات الغربية بشأن سياسات الطاقة، أن سيناريوهات التعافي الاقتصادي تأثرت بشكل ملحوظ بعودة الفيروس الى الأجواء مرة أخرى.

وكشفت أن هناك تراجع أعمق على المدى القصير يحاصر النمو الاقتصادي المحتمل. وسينتج عنه ارتفاع في معدل البطالة نتيجة استنفاذ رأس المال البشري.

إضافة إلى حالات الإفلاس والتغيرات الهيكلية في المؤسسات العابرة للقارات، والشركات المحلية. بسبب توقف الإنتاج السابق والمحتمل في بعض الأصول الاقتصادية الحيوية.

توقعات الوكالة لمستقبل الطاقة

النفط

أوضحت وكالة الطاقة في بيان رسمي لها، أن المشهد في القطاع قد يكون سيء بعض الشيء، حيث تراجع الطلب على الطاقة خلال عام 2020 بنحو 5%.

كما تراجعت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي ترتبط بالطاقة بنسبة 7%، والاستثمارات بنسبة 18%. بينما يتجه الطلب على النفط نحو الانخفاض بنسبة تقدر بنحو 8% والفحم 7%.

واعتبرت الوكالة أن الطاقة المتجددة هي العنصر الوحيد الذي سجل ارتفاعاً طفيفاً في معدل الطلب العالمي عليها خلال عام 2020 الأكثر صعوبة على كل الشعوب.

تحذيرات الوكالة المستقبلية

النفط

بدوره، قال رئيس وكالة الطاقة، فاتح بيرول، أن عصر نمو الطلب العالمي على النفط سينتهي خلال 10 سنوات. ولكن، نتيجة اضطراب المشهد الاقتصادي وضبابيته، لم يتم تحديد فترة الذروة.

وحذرت وكالة الطاقة من ضبابية المشهد الحالي وتأثيره على قرارات المستثمرين. معللة ذلك بتراجع أسعار النفط خلال عام 2020. وهو ما يقلل ثقة المنتجين في قراراتهم الاستثمارية.

ورأت الوكالة أن هناك مرحلة مرتقبة سترتبك خلالها الأسواق، وتحدث فجوة بين العرض والطلب، إلا أن التعافي الاقتصادي العالمي يعزز من عودة حجم الطلب على النفط إلى ما قبل الأزمة سريعاً.

بينما توقعت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” انخفاض الطلب على النفط بحلول عام 2030، بسبب التطور التكنولوجي، وسرعة تطبيق السياسات المناهضة للانبعاثات الكربونية.

وكانت خفضت توقعاتها للطلب العالمي على النفط في عام 2024 لتبلغ 102.6 مليون برميل. بدلا من توقعاتها السابقة البالغة 104.8 مليون برميل يومياً.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom