الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تستضيف فعاليات منتدى تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

استضافت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤخرا فعاليات منتدى تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بمشاركة نخبة من أبرز الشركات والخبراء المعنيين بهذا الشأن.

وفي كلمة له في افتتاح أعمال المنتدى، قال سعادة المهندس ماجد سلطان المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات: “لقد شهدت الأعوام الأخيرة طفرة كبرى في استخدام تقنيات الاتصالات والمعلومات، ولا سيما شبكات الهاتف المتحرك والإنترنت ذي النطاق العريض. إن التكنولوجيا تتطور بسرعة البرق حاملة معها الكثير من التحديات، وفي عصرنا الراهن بات التغير هو الثابت الوحيد في هذا العالم، ونحن في قطاع الاتصالات نمثل طليعة الركب نحو مستقبل إنساني مفعم بالتنمية البشرية والاقتصادية، لهذا يتعين علينا التمتع برؤية عميقة وبعيدة الأثر لتوظيف التكنولوجيا بشكل فعال وخدمة البيانات المتنقلة فائقة السرعة لخدمة مجتمعاتنا والإنسانية جمعاء”.

وأضاف سعادته: “نحن في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات نحمل أهدافاً تنبثق من توجيهات قيادتنا الرشيدة، وننطلق في عملنا من رؤية تضع دولة الإمارات في المكانة المستحقة لها في طليعة دول العالم في تقنيات الاتصالات والمعلومات. ونحن نعي أن تحقيق هذا الهدف لا يمكن أن يتحقق من دون أن نضع أيدينا معاً. فعناوين المرحلة المقبلة أكبر من أن يتصدى لها طرف دون آخر. ومن أبرز هذه العناوين كما تعرفون؛ تقنيات الاتصال بين الآلات (M2M)، وتطبيقات نقل الصور والصوت عبر شركات المشغلين، وتوفير الانترنت ذو النطاق العريض لكافة أفراد المجتمع، ناهيك عن ثورة البيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء والمدن الذكية”.

يأتي تأسيس المنتدى ليكون إطاراً للتعاون والتشاور بين المعنيين في هذا القطاع الحيوي. وهو يعكس إيمان الهيئة بالشراكة الكاملة والمثمرة، إذ أن مسؤولية تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لم تكن يوماً حكراً على الحكومة أو القطاع الخاص فحسب. إنما هي حصيلة التضافر بين القطاعات جميعاً. ويوفر المنتدى منصة للتشاور بما يثري المعارف، ويطلق آليات العمل المشترك لتذليل الصعاب والتحديات، واستشراف المستقل بما فيه من تقنيات وحلول وتوجهات.

ويهدف المنتدى إلى إبراز دور الدولة وريادتها وتفعيل قناة لمشاركة الخبرات وتشجيع الابتكار والإبداع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونقل المعرفة وبناء قدارات محلية لمواجهة التحديات التقنية العالمية. ويوفر المنتدى منصة لتبادل الآراء والأفكار والاستشارات التي تخدم أهداف إثراء المعرفة، ووضع آليات مشتركة لتخطي التحديات والصعوبات واستشراف المستقبل بكل ما يحمله من تقنيات وحلول وتوجهات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. كما تم أيضا استعراض أمثلة للشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص، وتشجيع الابتكار ليكون جزءا من الأنظمة الرقمية المتطورة بطريقة تعود بفوائدة جمة على الأطراف المعنية وصولا إلى تحسين جودة الخدمات والارتقاء بتجربة العملاء في هذا المجال.

وفيما يخص الفوائد المرجوة والقيمة المضافة استعرض المنتدى التحديات ذات الصلة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات من خلال تأسيس مجموعة عمل لتلبية احتياجات ومتطلبات معينة، وتوفير أحدث المتسجدات المتعلقة بالمعايير العالمية وشبكات الجيل القادم، والتركيز على أهمية عقد ورش عمل وحلقات بحث تتعلق بالتكنولوجيا الحديثة وآليات عمل الهيئات الناظمة لقطاع الاتصالات، وكذلك تطوير الكفاءات الوطنية لمواكبة المستجدات والاتجاهات الجديدة في هذا المجال.

كما تطرق المشاركون في المنتدى إلى الجوانب المتعلقة بإنترنت الأشياء والتحديات ذات الصلة بالاتصال بين آلى وأخرى، فقد سلط المنتدى الضوء على خصوصية وأمن المعلومات والبيانات، والمسائل الخاصة بخدمة التجوال ودور هيئات تنظيم الاتصالات على هذا الصعيد.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi