النويس: صندوق خليفة وشركاء استراتيجيون يعتزمون إطلاق مبادرة نوعية لدعم الابتكار الأسبوع الحالي

كشف سعادة حسين جاسم النويس رئيس مجلس ادارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع عن أن صندوق خليفة يعتزم إطلاق مبادرة نوعية لدعم الابتكار خلال الاسبوع الحالي وتزامنا مع اسبوع الامارات للابتكار بمشاركة عدد من الشركاء الاستراتيجيين.

واضاف النويس في كلمته امام منتدى تعليم الابتكار وريادة الأعمال الذي انطلقت فعالياته اليوم الاحد وتنظمه جامعة الامارات، بمشاركة 20 جامعة ومؤسسة تعليمية في الدولة، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله إن صندوق خليفة لتطوير المشاريع الذي يلعب دورا اساسيا في نشر ثقافة ريادة الاعمال في أوساط الشباب يعتزم طرح برامج وادوات جديدة موجهة لفئة المبتكرين من ابناء الدولة وتوفر لهم البئية المناسبة لتطوير وتنمية ابتكاراتهم.

واوضح النويس امام حشد من الاكاديميين والمتخصصين ان الابتكار هو اساس التنمية المستدامة والنهج الحكومي المعتمد للسنوات القادمة مؤكدا ان اعتمد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار التي تتضمن 100 مبادرة وإجمالي الاستثمار يصل 300 مليار درهم يعكس اهتمام قيادتنا الرشيدة في الابتكار كخيار استراتيجي لمواصلة التقدم والنمو كما يؤكد جدية التوجه الحكومي نحو تقليل الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للدخل وتحويل الاقتصاد الوطني الى اقتصاد معرفي، قائلا “لا يساورني شك بان الامارات ستكون من بين اكثر الدول ابتكارا في غضون السنوات السبع المقبلة”.

واوضح أن النظام البيئي للابتكار في الدولة شهد نموا سريعا خصوصا وأن رؤية ابوظبي 2030 تولي قطاع التعليم أهمية قصوى وتضعه على قمة أولوياتها لضمان مخرجات تعليمية مواكبة لتطورات العصر وايمان القيادة بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري وتنميته من خلال اعتماد أعلى المعايير العالمية في القطاع التعليمي الذي يحظى بحصة تصل الى 21 بالمائة من موازنة الدولة الاتحادية.

واستعرض النويس الجهود التي يبذلها صندوق خليفة في مجالي نشر ثقافة ريادة الاعمال وتشجيع الابتكار فضلا عن دوره الأساسي في تنمية وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة.

وأوضح ان الصندوق ركز خلال السنوات الثمانية الماضية على ثلاث محاور رئيسية تمثلت في نشر ثقافة الريادة وتوفير التمويل اللازم لتأسيس المشاريع ومن ثم توفير نظام الدعم اللازم لضمان استمرار هذه المشاريع وتقليل فرص تعثرها.

وأضاف أن الصندوق تعاون مع عدد من الجهات المؤسسات الاكاديمية والتعليمية المرموقة لنشر ثقافة ريادة الاعمال وتدريب رواد الاعمال المواطنين من أبناء الدولة حيث تمكن الصندوق من تنظيم ما يقارب 470 دورة تدريبية استفاد منها نحو 7000 الاف مواطن ومواطنة فيما قدم الصندوق منذ تأسيسه تمويلات نقدية بقيمة 1.4 مليار درهم استفاد منها أكثر من 1100 مشرعا صغيرا.

وأشار النويس الى نظام الدعم غير المالي الذي اعتمده الصندوق والذي يشمل استشارات مالية وتسويقية وقانونية وأخرى إدارية وغيرها بهدف تقليل تعثر هذه المشاريع.

وقال النويس ان الصندوق كان قد أطلق قبل ثلاث سنوات برنامج ابتكاري وهو برنامج نوعي يعنى بالمشاريع التقنية الابتكارية، فيما كان الصندوق قد أطلق بوابة صندوق خليفة الالكترونية في العام 2013 بهدف إيجاد منصة تفاعلية تعزز تواصل أعضائه فيما بينهم من جهة وتعزز التواصل مع الصندوق من جهة أخرى و تؤسس لعلاقات منتظمة ودائمة مع الجهات الحكومية والشركات الوطنية الكبرى من جهة أخرى بهدف تمكين الأعضاء من تسويق وترويج منتجاتهم وتعزيز المزايا التنافسية لديهم.

ويقدم صندوق خليفة كافة خدماته غير التمويلية للمشاريع القائمة الكترونيا عبر بوابته وتشمل اصدار رسائل الدعم وطلب المشاركة في المعارض والاستشارات وغيرها من الخدمات الأخرى إضافة الى عروض المناقصات التي تطرحها جهات حكومية أو شركات وطنية خاصة.

ويبلغ عدد الشركات المسجلة في هذه البوابة 514 شركة جميعها من الشركات المستفيدة من خدمات الصندوق المالية وغير المالية كما تتضمن البوابة عرضا لأكثر من 453 منتجا.

وأشار النويس إلى أن الصندوق قام بإطلاق بوابة صندوق خليفة لإدارة المعرفة التي تهدف إلى توفير نافذة معرفية لرواد الأعمال المواطنين حول كيفية إدارة وتطوير مشاريعهم، وتهدف هذه البوابة لتوفير قاعدة من البيانات والمعلومات والدراسات العلمية التي تدعم المخزون المعرفي لرائد العمل وذلك بالتزامن مع اطلاقه الدليل الارشادي الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مؤسسة التمويل الدولية ” اي اف سي” التابعة لمجموعة البنك الدولي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi