المنتخب الألماني حامل لقب كأس العالم 2014 …هل سيفوز هذه المرة أيضاً؟

عشاق الكرة الذهبية على موعد بات قريب جداً لانطلاق الحدث الرياضي الأهم هذا الصيف وتحديداً  في روسيا ويتمثل في نهائيات كاس العالم و بمشاركة 32 منتخباً.

اقرأ ايضاً:هل تحرم beIN  السعوديين من متابعة كأس العالم 2018

موقع صانعو الحدث الالكتروني سيصلط الضوء على أبرز الفرق المشاركة في نهائيات كاس العالم 2018 و اليوم حان دور المنتخب الألماني.

يخوض منتخب ألمانيا غمار منافسات كأس العالم التي ستنطلق بعد أيام في روسيا، وهو حامل لقب النسخة الأخيرة التي استضافتها البرازيل عام 2014.

ففي بلاد السامبا توج الألمان بالكأس الذهبية للمرة الرابعة في تاريخهم بالفوز على الأرجنتين بهدف ماريو جوتزه في الوقت الإضافي.

اقرأ أيضاً:هل تشجعون منتخب التانغو ؟ إليكم أبرز مشاركة المنتخب الارجنتيني في كأس العالم

وقبلها صعد منتخب الماكينات لمنصات التتويج أعوام 1954 و1974 و1990، إلا أنه يعد أكثر المنتخبات خسارة لكأس العالم في المباراة النهائية، حيث حصد الميدالية الفضية 4 مرات أعوام 1966 و1982 و1986 و2002.

عاش المانشافت عصره الذهبي في حقبة الثمانينات من القرن الماضي، حيث تأهل لنهائي كأس العالم 3 مرات متتالية، ولكنه اكتفى بحصد اللقب مرة واحدة وخسره مرتين.

اقرأ أيضاً:بالفيديو: كل ما يلزمك لإنشاء شركتك الخاصة

ففي 1982 سقط الألمان أمام إيطاليا في نهائي كأس العالم الذي أقيم وسط 90 ألف متفرج في مدرجات ملعب سانتياجو برنابيو معقل نادي ريال مدريد، في مباراة أدارها تحكيميا البرازيلي أرنالدو سيزار كويليو.

وبعدها بأربع سنوات سنحت الفرصة مجددا للألمان لانتزاع الكأس، إلا أنهم ذاقوا مرارة الخسارة في المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي، ولكن هذه المرة أمام الأرجنتين بنتيجة 2-3 وسط ما يزيد عن 114 ألف متفرج في ملعب (أزتيكا) بمكسيكو سيتي، وأدار اللقاء أيضا حكما برازيليا، رومالدو آربي فيلهو.

اقرأ أيضاً:كل ما تريد معرفته عن أدوات نظام iOS 12 من أبل

وفي نهائي مكرر عام 1990 بملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما، وحينها أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اللقاء لحكم برازيلي ثالث اسمه جوزيه روبرتو رايت.

إلا أن مسؤولي الاتحاد الألماني اعترضوا على تعيين هذا الحكم البرازيلي بعدما سيطرت عليهم حالة من التشاؤم بعد خسارة الكأس مرتين متتاليتين بصافرة برازيلية، واستجاب (فيفا) لاحتجاج الألمان، وقاموا بتغيير حكم المباراة ليديرها المكسيكي إدجاردو كوديسال.

وفي هذه المرة كسر الألمان النحس وردوا الاعتبار بالفوز على الأرجنتين بهدف سجله أندرياس بريمي من ركلة جزاء في وقت قاتل.

اقرأ أيضاً:فضيحة تسريب بيانات أخرى تطال “فيسبوك”

المثير أنه في عام 2006 اعترف بريمي صاحب هدف تتويج الألمان بأن ركلة الجزاء التي سجل منها هدف الفوز على الأرجنتين لم تكن صحيحة، بل كانت هناك مخالفة ضد زميله كلاوس أوجنتالر، كان من الممكن احتسابها ركلة جزاء للمنتخب الأرجنتيني.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael