المرأة السعودية تقود في الجو أيضاً

بعدما أنهت المملكة العربية السعودية في يونيو حظراً طويلاً على قيادة النساء للسيارات،  تقدمت ما يقارب الـ 1000 امرأة سعودية بطلبات للحصول على وظائف مشتركة مع شركة “طيران ناس” منخفضة التكلفة خلال الـ 24 ساعة الماضية، حسبما كشفت الشركة التي تتخذ من الرياض مقراً لها، والتي أعلنت عن الأرقام بعد الكشف عن خطط لتجنيد نساء سعوديات للعمل كطيارين ومساعدين للمضيفة للمرة الأولى.

إقرأ أيضاً:الجواز السفر الاماراتي ينافس دول العالم

فرصة أخرى

وفي هذا السياق، أعلنت شركة “طيران أديل” السعودية حاجتها لتوظيف عدد من السعوديات والسعوديين لشغل وظيفة مضيف جوي على متن رحلاتها. وأعلنت الشركة عبر موقعها الإلكتروني حاجتها لـ 20 وظيفة للفتيات السعوديات و15 وظيفة للرجال السعوديين.

وقالت: “إن تقديم الوظائف يبدأ اعتبارًا من اليوم الثلاثاء ولغاية 30 سبتمبر الجاري عبر الموقع”.

إقرأ أيضاً:ماذا عن التقنية المالية في الإمارات هل تشهد نمواً أم تراجعاً؟

ووفقا لموقع صحيفة “سبق”، اشترطت الشركة حصول المتقدمين على مؤهل دبلوم كحد أدنى، وأن يكون العمر للفتيات ما بين 23-30 سنة وللرجال بين 23-29 سنة، ومقر الرحلات ينطلق من محافظة جدة.

يذكر أن “طيران أديل” هو طيران إقتصادي سعودي مملوك للمؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية، وانطلق في 23 سبتمبر لعام 2017 بتشغيل رحلاتٌ منتظمة.

وكانت قد أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني أنها قامت بإصدار 5 رخص لسيدات سعوديات تسمح لهنّ بالعمل “كابتن” لقيادة طائرات شركات الطيران.

إقرأ أيضاً:بالصور: كل ما يجب معرفته عن إصدارات “أبل” الجديدة

وفي التفاصيل، أوضحت الهيئة في بيان لها أنّ هذه الخطوة تأتي في إطار تمكين المرأة السعودية من العمل في قطاعات الطيران، وهي إحدى إستراتيجيات منظمة الطيران العالمية (إيكاو)، مضيفة أنه ثمة معاهد للرجال والنساء لتعليم الطيران وأنها تدعم وتشجّع توظيف المرأة في قطاع الطيران. وتابعت أنّه تمّ توظيف عدد كبير من النساء مؤخراً في هيئة الطيران المدني أو شركات مقدمي الخدمات في المجالات الفنيّة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani