المحطات الاقتصادية الأبرز في زيارة الأمير بن سلمان إلى الولايات المتحدة

في إطار جولة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التي استهلها في العاصمة المصرية القاهرة ثم المملكة المتحدة، يكمل زيارة مهمة للولايات المتحدة الأميركية يلتقي في خلالها بالرئيس الأميركي دونالد ترمب وعدد من المسؤولين الأميركيين، وستشهد الزيارة مناقشة قضايا على درجة عالية من الأهمية، إضافة إلى العلاقات المتنامية بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمار وملفات أخرى كثيرة.

اقرأ أيضاً:اكتشف المكان الأرخص للإيجار في الإمارات

ومن المؤكد أن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي للولايات المتحدة الأميركية ستفتح آفاقاً أوسع من العلاقات الاقتصادية والاستراتيجية بين البلدين.

ومن المتوقع أن الاتفاقيات الضخمة التي وقعتها السعودية وأميركا في شهر مايو الماضي أن تقفز بحجم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين في المرحلة القادمة، بحسب ما ذكرته صحيفة الشرق الأوسط. وفي هذا الشأن، وقعت السعودية مع أميركا مايو الماضي اتفاقيات ومذكرات تعاون اقتصادية غير مسبوقة بقيمة 280 مليار دولار يتوقع منها إنشاء مئات الآلاف من الوظائف في البلدين في السنوات المقبلة.

اقرأ ايضاً:ما الذي دفع بالكويت لإعادة النظر في خططها الإقتصادية؟

وتتصدر الاتفاقيات الموقعة الأهم اتفاقيات لأرامكو السعودية بـ50 مليار دولار مع شركات أميركية، ووقعت “جنرال إلكتريك” صفقات قيمتها 15 مليار دولار في الصناعة والتعدين، فيما ستطور “ريثيون العربية” أنظمة الدفاع الجوي والأسلحة الذكية في السعودية.

ومن ضمن الاتفاقيات الموقعة اتفاقيات بين “إكسون موبيل” و”سابك”، وهي الاتفاقية التي تستهدف مشاريع إنتاج مواد بتروكيماوية، فيما وقعت “لوكهيد مارتن” اتفاقية أخرى من شأنها دعم تجميع 150 طائرة هليكوبتر بلاكهوك إس – 70 في السعودية.

ووقعت “جنرال داينامكس” اتفاقيات أخرى تستهدف توطين تصميم العربات القتالية المدرعة في السعودية وتصنيعها ودعمها، ووُقعت اتفاقية أخرى تعنى بتصميم منصات حفر بحري بـ7 مليارات دولار مع شركة “روان”.

اقرأ أيضاً:الإمارات تتعرض لهجمات إلكترونية خطيرة… هذه هي تفاصيلها

ووقعت “نابورز” اتفاقية من شأنها توسيع نطاق مشروع مشترك بالحفارات النفطية بـ9 مليارات دولار، فيما وقعت “أرامكو” و”ناشيونال أويلويل” مشروعاً مشتركاً جديداً بـ6 مليارات دولار.

وفي هذا الشأن، وقعت “ويذرفورد” اتفاقية من شأنها تنفيذ مشاريع بملياري دولار لتوطين سلع وخدمات حقول النفط في السعودية، ووقعت “داو كيميكال” اتفاقية بناء منشأة لإنتاج البوليمرات ودراسة مشاريع أخرى.

ووقعت “مكديرموت” مذكرة بـ2.8 مليار دولار لتوطين سلع وخدمات “أرامكو”، ووقعت “هانيويل” مذكرة بـ3.6 مليار دولار لمشاريع مع “أرامكو”، واتفاقية شراء طائرات بين الخطوط السعودية و”بوينغ. ووقعت “جاكوبز إنجنيرينج” مذكرة تفاهم بـ250 مليون دولار تتعلق بمشاريع نفطية.

اقرأ أيضاً:بالفيديو: كل ما عليك معرفته عن البيتكوين بدقيقة

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط، يبلغ عدد المشروعات السعودية الأميركية والمختلطة العاملة في المملكة 474 شركة، منها 90 شركة صناعية و384 شركة خدمية، فيما بلغ إجمالي رؤوس الأموال المستثمرة في هذه الشركات نحو 57 مليار ريال (15.2 مليار دولار).



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael