المجلس العربي للنظافة يوصي بزيادة مستويات النظافة الشخصية لحماية الصحة العامة في الإمارات العربية المتحدة
الدكتور محمد حلواني – عضو المجلس العربي للنظافة

يسعى المجلس العربي للنظافة إلى نشر الوعي بأهمية رفع مستويات النظافة كإجراء وقائي، في استجابة لتقارير جديدة للإصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس-كورونا) في الإمارات العربية المتحدة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، تم الإيفاد بما مجموعه 243 حالة مؤكدة مختبريا لعدوى ميرس كورونا خلال الفترة من سبتمبر 2012  [2]وحتى الآن، بما في ذلك 93 حالة وفاة على مستوى العالم. وأشارت الإحصاءات الأخيرة من قبل منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد الحالات المبلغ عنها بين مارس وأبريل 2014 ارتفعت بنسبة 27.2٪. وتنتقل العدوى الفيروسية عن طريق الاتصال الوثيق مع أشخاص آخرين مما يؤدي إلى أعراض مرضية حادة في الجهاز التنفسي، تصاحبه حمى، وسعال، وضيق في التنفس.

وقد وقعت جميع حالات انتقال المرض بين الأشخاص في بيئات المنزل والعمل أو الرعاية الصحية؛ وبالتالي فإن معايير الصحة والنظافة في الأماكن العامة والمستشفيات هي أمر حيوي للحد من انتشار عدوى فيروس كورونا. وفي هذا الصدد قال عضو المجلس العربي للنظافة، الدكتور محمد حلواني، استشاري مكافحة العدوى والوبائيات: “بعد ارتفاع عدد التقارير بوجود حالات إصابة بفيروس كورونا ، نحث الناس بالتحلي باليقظة عندما يتعلق الأمر بممارسات النظافة الشخصية. ويجب تثقيف العاملين في مجال الرعاية الصحية وتدريبهم بطرق الوقاية من العدوى ومكافحتها، وخاصة خلال معالجة المرضى المصابين بالفيروس.”

وأضاف: “نحن نعلم أن ممارسات النظافة الجيدة، وخاصة غسل اليدين باستعمال صابون مطهر موثوق به وتدابير الجهاز التنفسي المناسبة وتطهير الأسطح التي تكثر ملامستها هي طرق يمكن أن تساعد في منع انتشار فيروس كورونا. وتعد ممارسة عادات النظافة الجيدة مسؤولية الجميع، وهي أمر يمكننا القيام به بسهولة، وخاصة لحقيقة عدم وجود علاج أو لقاح لفيروس كورونا حاليا مما يعني أن الوقاية هي خير علاج للحفاظ على الصحة.”

وترتفع أهمية النصائح والتوصيات التي قدمها المجلس العربي للنظافة أثناء التجمعات العامة، مثل العمرة والحج حيث يكون خطر التقاط العدوى أكبر. ويعد اتباع المعايير الموصى بها لنظافة اليدين وصحة الجهاز التنفسي أمورا أساسية للحد من انتشار المرض. وهذا يشمل غسل اليدين بانتظام بالماء الدافئ وصابون مطهر موثوق به، مثل ديتول التي ثبت علميا بأنه يقتل 100٪ الجراثيم المسببة للأمراض بما في ذلك فيروس ميرس-كورونا.

وحدد المجلس العربي للنظافة عددا من التدابير الوقائية المفيدة التي يجب اتخاذها للحد من انتشار المرض في المنازل والمدارس والمستشفيات وغيرها من الأماكن العامة وذلك بالتوافق مع الإرشادات الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية، وهي:

  • ·         تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص الذين يظهرون أعراض مرضية، خاصة أمراض الجهاز التنفسي كالسعال أو صعوبات وقصر التنفس.
  • ·         غسل اليدين بانتظام بالصابون المضاد للبكتيريا والماء، مع التأكد من تنظيف سطح اليدين ومراعاة غسل ما بين الأصابع وأسفل الأظافر.  وبعد الغسل، قم بتجفيف اليدين جيدا بمحارم جافة جديدة ونظيفة (ذات الاستعمال لمرة واحدة).
  • ·         ممارسة آداب السعال والعطس لمنع انتقال الجراثيم للآخرين – وذلك عبر السعال في المرفق بدلا من اليدين للحد من انتقال الجراثيم عبر اليدين. أو استخدام المناديل الورقية والتخلص منها بشكل فوري (في سلة المهملات) ومن ثم اغسل يديك فورا لمنع انتشار الجراثيم للآخرين.
  • ·         تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك، خاصة إذا لم تكن متأكدا من نظافة يديك.
  • ·         إذا لم يتوفر الماء والصابون استخدم معقم يدين موثوق به
  • ·         تطهير دائم للأسطح مثل مقابض الأبواب، والصنابير / الحنفيات ومفاتيح الإنارة خاصة في أماكن العمل
  • ·         إذا كنت تشعر بتوعك مع أعراض مرضية للجهاز التنفسي فعليك البقاء في المنزل. لا تذهب للعمل واطلب المشورة من الطبيب عبر الهاتف، وقم بزيارة الطبيب فقط عندما يطلب منك ذلك.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna