الكويت توقع مذكرة تفاهم مع الصين لتطبيق “المدن الذكية” !

تعمل الصين جاهدة في الفترة الأخيرة  لتعزيز نفوذها الاقتصادي في المنطقة العربية و لمد طريق الحرير الى رقع جغرافية جديدة مختلفة عن تلك المناطق الأميركية حيث تدور صرعات اقتصادية  مع الولايات المتحدة .

 اذ وقعت الصين   مذكرة تفاهم مع الكويت لتطبيق استراتيجية المدن الذكية في البلاد، وذلك خلال مشاركة أمير الكويت صباح الأحمد الصباح في المنتدى بالعاصمة بكين.

و في التفاصيل تهدف  الكويت الى بناء 8 مدن ذكية بتكلفة تصل إلى 30 مليار دولار، تقوم الصين بتنفيذ 7 منها.

اقرأ أيضاً:لأول مرة في تاريخها كرواتيا تتأهل الى نهائيات كأس العالم…فهل ستفوز على فرنسا؟

و تعتبر مدينة جنوب سعد العبد الله، أول المدن التي سيتم الانتهاء منها بحلول العام المقبل 2019، وتنفذها شركة من كوريا الجنوبية منذ العام الماضي، إلا أن المدن السبع الأخرى ستتولّى تنفيذها الصين، من خلال شراكة بين الجانب الكويتي والصيني، وستكون صديقة للبيئة وتعتمد على التكنولوجيا الحديثة والمجسات واستخدام الطاقة الشمسية بحسب صحيفة العربي الجديد .

ويأتي الاتفاق على مشاركة الصين في بناء المدن الذكية ضمن توقيع سبع اتفاقيات مشتركة خلال زيارة أمير الكويت إلى الصين، شملت أيضاً التعاون في مجال التجارة الإلكترونية، والصناعات الدفاعية، والنفط، وتشجيع الاستثمار المباشر.

اقرأ ايضاً:هل ينجح “فايسبوك” في منافسة “سناب شات”؟

وتعتبر الكويت أول دولة توقع مذكرة تفاهم للتعاون مع الصين في مبادرة الحزام والطريق بعد إعلانها عام 2013 وربطها بالرؤية الاستراتيجية لجعل الكويت مركزاً اقتصادياً ومالياً عالمياً.

وقررت الحكومة إدراج رؤية الكويت 2035 في مبادرة الحزام والطريق من خلال مشروعي مدينة الحرير والجزر الخمس في المنطقة الشمالية بالكويت، في خطوة تعزّز التحول التدريجي إلى اقتصاد متنوّع.

وإلى جانب الاتفاقات الثنائية مع الدول، أعلن وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الأربعاء، توقيع 3 اتفاقيات في إطار “الشراكة الاستراتيجية بين الصين والدول العربية”، خلال المنتدى الذي شهد حضور 17 وزيراً عربياً إلى جانب أمير الكويت.

اقرأ أيضاً:قروض مالية من الصين الى هذه الدول العربية!

والاتفاقيات وفق وكالة الأنباء الصينية “شينخوا” هي “إعلان بكين”، و”الإعلان التنفيذي العربي الصيني الخاص ببناء مبادرة الحزام والطريق”، و”البرنامج التنفيذي لمنتدى التعاون العربي الصيني للأعوام 2018 – 2020”.

ووفق وزير الخارجية الصيني فإن “إقامة شراكة استراتيجية بين الصين والدول العربية كانت لحظة مهمة، تبشر بفتح صفحة تاريخية جديدة للعلاقات بين الجانبين”، بحسب وكالة “شينخوا” الصينية.

وينخرط حالياً أكثر من 100 بلد ومنظمة دولية وإقليمية في مبادرة طريق الحرير. وتتطلّع الصین، من خلال المشروع، إلى إشراك 65 دولة تحصي 5.4 ملیارات نسمة وتضم 70% من سكان الكرة الأرضية، وتستأثر بنحو 55% من الناتج الخام عالمياً.

اقرأ أيضاً:هل تذوقت يوماً قهوة “أرامكو” ؟

وفي السنوات الأخيرة، تعزّز التوازن التجاري بين الصين والدول العربية. ووفق بكين فإن الصين ستستورد سلعاً بقيمة أكثر من 8 تريليونات دولار، فيما ستستثمر بما يربو على 750 مليار دولار في الخارج في غضون السنوات الخمس المقبلة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael