القمة العالمية للحكومات تنطلق الأسبوع المقبل ..وهذه هي تفاصيلها!

تنطلق القمة العالمية للحكومات، التي تعد أكبر تجمع عالمي لاستشراف مستقبل الحكومات وآليات مواجهة مختلف التحديات العالمية، الاسبوع المقبل في الفترة من 10 الى 13 فبراير الحالي ىمشاركة واسعة لأكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، و130 متحدثاً عالمياً في 120 جلسة رئيسية وتفاعلية وحوارية، تطرح العديد من القضايا الملحّة التي تواجهها البشرية في الوقت الراهن، والبحث عن حلول مبتكرة لها، وسبل الارتقاء بالأداء الحكومي العام وكيفية التعامل مع التغيرات المتسارعة والاستعداد لها وتطويعها واستثمارها على النحو الأمثل، كما تستعرض آفاق التطورات المستقبلية في مختلف المجالات والقطاعات العلمية والتقنية والطبية والصحية والمجتمعية ككل، وكيفية استثمارها وتوجيهها لما فيه صالح المجتمعات الإنسانية، وبما يكفل بناء مستقبل مستدام للأجيال الشابة.

اقرأ أيضاً:رحلة عبر التاريخ: قناة السويس نهضة ثقافية وإقتصادية

تشارك الهند في أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، كضيف شرف، حيث تقدم تجربتها إلى العالم عبر منبر القمة من خلال كلمة رئيسية يلقيها معالي رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، الذي يحضر فعاليات القمة على رأس وفد يضم أكثر من 100 مسؤول ومختص وخبير.

اقرأ أيضاً:منافس خطير لـ “أيفون أكس”

وتستعرض الهند تجربتها المتميزة في مختلف المجالات التنموية من خلال عدة جلسات، من بينها جلسة حول قطاع الخدمات، تتحدث فيها كيران بير سيتي مؤسسة مدرسة “ريفرسايد” في أحمد أباد، التي تقدم فيها تجربة مختلفة في التعليم، وجلسة أخرى حول تجربة الهند في تطوير رعاية صحية موجهة للفرد، يتحدث فيها كل من سوميثرا دوتا عميد كلية كورنيل جونسون لإدارة الأعمال ود. شامشير فاياليل الرئيس التنفيذي لمجموعة “في بي إس” VPS للرعاية الصحية وأنورادا أتشاريا رئيسة مؤسسة “ماب ماي جينوم” MapMyGenome.

اقرأ ايضاً:القمة العالمية للحكومات ..دور بارز ومستقبل واعد

وحول تجربة الهند في التكنولوجيا والابتكار تتناول جلسة رئيسية موضوع “التطبيقات الذكية بلمسة شخصية”، ويتحدث فيها ديب كالرا مؤسس “ميك ماي تريب” MakeMyTrip.

وتتناول جلسات أخرى محاور متنوعة للتجربة الهندية، من بين العناوين المطروحة في هذا الصدد: “هل ستقود الهند الاقتصاد العالمي في المستقبل؟” و”حلول ذكية لخطوط التجارة العالمية”، إضافة إلى جلسة مع الكاتب الهندي الشهير ديباك شوبرا يطرح فيها رؤيته لصناعة الأمل في مواجهة التحديات التي يواجهها الفرد والبشرية.

اقرأ ايضاً:قريباً… السعودية منصة رقمية عالمية للإنتاج التكنولوجي

 في هذا الصدد قال معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات بأن “القمة العالمية الحكومية تحولت اليوم إلى أكبر مؤسسة من نوعها حاضنة للابتكار والتخطيط المستقبلي في كافة المجالات الإنسانية، عبر استقطاب خيرة العقول والجهود العالمية”.

اقرأ ايضاً:كل ما يجب أن تعرفه عن الصاروخ الأقوى في العالم

وأكد معاليه بأنه خلال خمس سنوات من انطلاقها تحولت القمة العالمية للحكومات إلى ملتقى نوعي، يستقطب نخبة النخبة من المجدّدين والمبتكرين والمؤثرين عالمياً، موضحاً أن “25 ألف مسؤول حكومي على مستوى العالم استفادوا من منصة القمة خلال مسيرتها القصيرة لتطوير حكوماتهم”، مشيراً إلى أن “القمة العالمية خلقت حراكاً فكرياً واستراتيجياً على المستوى الدولي، وغيرت الكثير من طرق التفكير التقليدية في العمل الحكومي”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael