الفضائح تطال فيسبوك! وحذف حسابات يكبده خسائر بمليارات الدولارات

يبدو أن الاعتذار الذي قدمه مارك زوكربرغ، مؤسس فيسبوك لمستخدمي المنصة الاجتماعية الأولى في العالم، وتعهده باتخاذ خطوات لحماية الخصوصية على نحو أفضل، لم يحم موقع التواصل الاجتماعي الأول عالمياً فيسبوك، من ردود الفعل السلبية ومن الحرب الإلكترونية الموجهة ضده، إذا صح التعبير.

اقرأ أيضاً:أرقام صادمة: هذا هو الوقت الذي ينفقه المستخدمون العرب على وسائل التواصل الاجتماعي

أما إعتذار زوكربرغ، فجاء بعدما كشفت تحقيقات صحفية أن شركة “كامبرديج” الأميركية جمعت بيانات ملايين الأشخاص دون موافقتهم، بغرض التأثير على الانتخابات الرئاسية  الأميركية في العام 2016.

ما كبد فيسبوك مليارات الدولارات خسائر في البورصة، كذلك خسر مارك زوكربيرغ قرابة 5.1 مليار دولار، فيما وصلت خسائر فيسبوك إلى أكثر من 37 مليار دولار، وهوى سعر فيسبوك نتيجة فضيحة تسريب البيانات 7% بحسب مجلة فوربز الأميركية، التي أشارت إلى أن ثروة زوكربيرغ أصبحت قرابة  69.5 مليار دولار، وهو في مرتبة سابع أغنى شخص في العالم، بعد أن كان في المرتبة الخامسة.

اقرأ أيضاً:بشرى سارة لمستخدمي مركبات الأجرة في دبي

الفضيحة التي طالت فيسبوك اشعلت الإنترنت واشتكى مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي من تخزين موقع فيسبوك معلومات مفصلة عن أرقام أصدقائهم الهاتفية وأعياد ميلادهم، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكشف مستخدمون لمنصة التواصل الاجتماعي الأكثر استخداماً، أنهم فوجئوا برصد الموقع لكل الاتصالات التي أجروها من هواتفهم، فضلاً عما بعثوا به من رسائل. وهو ما دفع الملايين من حول العالم إلى إلغاء حساباتهم من فيسبوك. الأمرالذي شبهه الكثيرون بأنه أقرب ما يكون إلى عملية هروب جماعي.

اقرأ أيضاً:بالفيديو امرأة سعودية تشعل مواقع التواصل الإجتماعي

وهو ما دفع بالشريك المؤسس لشركة واتساب، بريان أكتون، إلى استغلال هذه “الفرصة” وأطلق حملة على “تويتر” تحت عنوان “إحذف فيسبوك فقد حان الوقت”، وعلى الفور تفاعل معه إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي “سبيس إكس” لصواريخ الفضاء التجارية و”تسلا” للسيارات الكهربائية، وأقدم على حذف الصفحتين الرسميتين للشركتين على فيسبوك نهائياً، وذلك استجابة لتحد من أحد المستخدمين.

وفي التفاصيل ، قام مستخدم على تويتر بتحدي ماسك بأن يحذف صفحة شركته “سبيس إكس” على فيسبوك، ووافق ماسك بدهاء، وقال إنه لا يعرف إن كان هناك مثل هذه الصفحة. ويبدو أنه أمر أيضاَ بحذف صفحة “تسلا” عندما لفت مستخدم آخر انتباهه إليها.

اقرأ ايضاً:تعرفوا على “غراب” أبرز منافسي “أوبر “

وتملك صفحتا فيسبوك الرسميتان لشركتي تسلا وسبيس إكس نحو 2.6 مليون متابع لكل واحدة منهما.

ويقول المستخدم في تغريدته إلى ماسك “احذف صفحة سبيس إكس على فيسبوك إن كنت رجلاً؟”، فرد عليه ماسك “لم أكن أدرك أن هناك واحدة. سأفعل”.

ويبدو كذلك أن صفحة فيسبوك لشركة “سولار سيتي” المملوكة لتسلا، قد حُذفت أيضاً من فيسبوك.

وحث العديد من المستخدمين الملياردير الأميركي على حذف الملفات الشخصية لشركاته على تطبيق مشاركة الصور “إنستغرام” المملوك لفيسبوك، لكن ماسك رد بأنه “لا بأس بإنستغرام إذا ظل مستقلاً بما يكفي”.

اقرأ أيضاً: إليكم أفضل 7 بلدان الأكثر ترحيباً بالوافدين الأجانب

ولا تزال شركات ماسك الثلاث السابقة تملك حسابات موثقة على إنستغرام.

وقد غرد ماسك لاحقاً على تويتر قائلاً إنه لا يستخدم فيسبوك ولم يستخدمه مطلقاَ، ولهذا لا يعتقد أن حذف حسابات شركاته يعتبر أمراً مهماً، وقال “نحن لا نعلن أو ندفع لنيل التأييد، ولهذا لا نهتم”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael