الطاقة المتجددة تجذب اسثمارات دول الخليج والشرق الأوسط

أعلنت شركة الأبحاث التسويقية “فروست أند سوليفان”، في تقريرها الصادر حديثاً، أن الطاقة المتجددة ستجذب الاستثمارات الخليجية خلال السنوات القادمة.

وأكدت في تقريرها، أن استثمارات دول الخليج الـ 6، بالإضافة إلى إيران، العراق، الأردن، ولبنان، ستصل إلى 152 مليار دولار بحلول عام 2025.

وسلّط التقرير الضوء، على توجه دول الشرق الأوسط نحو توسيع نطاق مشروعاتها المتبنية للطاقة المتجددة.

الطاقة المتجددة تتأثر بقيود كورونا

أكد الخبراء أن قطاع الطاقة المتجددة قد تأثر بقيود فيروس كورونا، إذ اضطربت نشاطات سلاسل التوريد، وتأخرت عمليات طرح المناقصات.

كما نتج عن الأزمة انهيار في سعر النفط، وتأثر حجم الإنفاق العام بالقيود التي فرضتها الحكومات المختلفة على شعوبها.

ووفقاً للعديد من المتخصصين، فإن هذا القطاع بدأ ينتعش مؤخراً، بعد التحرر النسبي من الاجراءات الوقائية المُلزمة على الحركة، والتنقل، والاستثمار العالمي.

ونوّهت “فروست أند سوليفان” في تقريرها البحثي، بأن الفترة الحالية تشهد تأخراً في هذه المشاريع، وليس إغلاقها.

مزايا الطاقة الشمسية

الطاقة المتجددة

تعتبر الطاقة الشمسية محايدة من حيث علاقتها بالدورة الاقتصادية. فهي تجذب المستثمرين في حالتي الازدهار الاقتصادي، والركود على السواء.

ويُعتبر الاستثمار في هذا القطاع من أسرع الطُرق التي تحقق المدخرات في الأعمال التجارية. وهي أرخص مصادر الطاقة، وأسرعها في تقليص المصروفات.

محفزّات التوجّه نحو الطاقة المتجددة

الطاقة المتجددة

هناك عدة أسباب دفعت دول الخليج ومعها، العراق، إيران، الأردن، ولبنان للتوجه نحو الطاقة المتجددة، منها، السعي نحو خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

والتخطيط لإضافة طاقة توليد تبلغ، 57 ميغاوات من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، والطاقة الشمسية المركزة، وطاقة الرياح بحلول عام 2025.

وتوقع تقرير الشركة، أن هذا التوجه نحو توليد الطاقة الكهربائية في دول المنطقة، سيزيد عن معدل الطاقة الحالية بنحو 18 ضعفاً.

آفاق دولية واعدة

الطاقة المتجددة

أعلنت شركة سراج باور الإماراتية، المزود الرائد لتوفير الطاقة الشمسية، عن حصولها على تسهيل ائتماني طويل الأمد، بقيمة 50 مليون دولار لتوليد الطاقة الشمسية الموزعة على المنازل.

كما رجّح خبراء الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، أن الناتج المحلي الاجمالي العالمي سيتعزز بنحو 100 تريليون دولار. وتوقعوا خلق ملايين الوظائف بحلول عام 2050.

جدير بالذكر أن الوكالة أكدّت على أن فرص الطاقة المتجددة في دول مجلس التعاون الخليجي تبدو مشرقة وإيجابية، رغم الأزمة الحالية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom