الطاقة الشمسية محط الاهتمام في القمة العالمية لطاقة المستقبل

كانت الطاقة الشمسية وتحولها من بديل مرتفع التكلفة إلى تقنية تنافسية الموضوع الأبرز في دورة عام 2015 من القمة العالمية لطاقة المستقبل (WFES)، وقد عملت هذه القمة التي حفزها سعي أبوظبي إلى توليد 7% من طاقتها باستخدام مصادر متجددة بحلول عام 2020 والتي كانت المحور الرئيسي ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة (ADSW)، بتسليطالضوء على جدوى إدخال الطاقة الشمسية في البنية التحتية للطاقة في المنطقة مقارنةً مع غيرها، حيث استخدمت الشركة الهندسية الألمانية “مانز” (Manz) عبارة “تنافسية التكلفة” باعتبارها عاملاً محركاً.

وقد قال المهندس محمد العماوي نائب الرئيس للمبيعات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا لدى شركة “مانز: كانت التكلفة العالية في السابق عقبة كبيرة تمنع نمو قطاع الطاقة الشمسية، لكن الأسعار هبطت بنسبة 75% خلال السنوات الخمس الماضية، بينما ارتفعت نسبة الكفاءة. لقد كانت الطاقة الشمسية مدرجة على جدول أعمال المنطقة لسنوات عديدة، حيث تراقب حكومات المنطقة عن كثب التقدم الحاصل في الصناعة عبر السنوات القليلة الماضية. والآن، بتقديم النموذج المعاصر للكفاءة العالية مع التكلفة المنخفضة، تتربع هذه التقنية على القمة، في مجال الاستثمار.

كما كانت شركة “مانز” نفسها محوراً لتطورات عديدة رفيعة المستوى في صناعة الطاقة الشمسية خلال الفترة الأخيرة. حيث حصل الشريك الحصري لشركة “مانز”، مركز (ZSW)لأبحاث الطاقة الشمسية والهيدروجين في بادن – ورتميمبرغ في نهاية العام الماضيعلى الرقم القياسي العالمي في كفاءة تكنولوجيا الرقاقات الشمسية، محققاً رقماً جديداً غير مسبوق وهو 21.7%.

وأضاف العماوي: “إنه دليل آخر على أن تكنولوجيا الرقاقات الشمسية “النحاس الإنديوم الغاليوم سيلينيد” (CIGS)توفر أعلى أفضل الفرص في القطاع. فتقنية (CIGSfab) الخاصة بشركة “مانز” تقدم أعلى مستوى لكفاءة الألواح بنسبة 14.6%، وهي الأقل تكلفة ضمن فئتها. لهذا السبب نقوم بعرض خطنا الانتاجي الجاهز والمتكامل لوحدات الرقاقات الشمسية (CIGS)، حيث يمكننا أن نحسّن من حجم الإنتاج في سوق الطاقة المتجددة في دولة الإمارات العربية المتحدة عن طريق تخفيض كلفة الإنتاج مع زيادة الكفاءة”.

وقال العماوي معلقاً على القمة العالمية لطاقة المستقبل وهي تقترب من نهايتها: “ونظراً لإعلان أهداف الاستدامة في دولة الامارات العربية المتحدة، يأتي توقيت القمة كأفضل ما يكون، حيث يقدم فرصة مثالية لتقوية مركز الامارات كدولة رائدة في المنطقة عبر البحث عن حلول الطاقة المتجددة”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi