الصين تطلق قطارها فائق السرعة الجديد المقاوم للبرودة

أعلنت الصين عن إطلاقها قطار (CR400AF-G) الفائق السرعة الذي يعمل في درجات حرارة مختلفة تصل لـ 40 تحت الصفر.

وهو ذاتي القيادة بدون سائق، ومُطور من قبل السكك الحديدية الحكومية، ويصنف حتى الآن بالأول من نوعه في العالم.

وكشفت مجموعة سكك حديد الصين، أنها تعمل على تشغيل العديد من عناصر القطارات لتحمّل درجات الحرارة الباردة. في مقابل ربط بكين بالوجهات الشمالية الشرقية.

الغرض من تصنيع القطار وموعد إطلاقه

قطار الصين الجديد

تعد الصين موطن لأكبر شبكة سكك حديدية عالية السرعة في العالم، تمتد لأكثر من 37 ألف كيلو متر.

كما أنها تسخّر القدر الأعظم من إمكانياتها التقنية والفنية في تطوير شبكة الطرق. خاصة فائقة السرعة لمواكبة متطلبات الحياة بداخلها وربط مدنها.

سيعمل القطار على خط جديد فائق السرعة، يربط بين العاصمة الصينية ووجهاتها الشمالية، بما فيها مدينتي شنيانغ وهاربن.

ولم يعلن بشكل رسمي عن توقيت إطلاق القطار الجديد الذي يستطيع تفادي الكوارث الكبرى بعد تزويده بالعديد من الامكانيات.

ويمكنه نقل الركاب إلى أقرب مكان آمن في حال حصول زلازل، أو غيرها من الأحداث التي قد تؤدي إلى انقطاع الكهرباء، سواء فوق جسر أو أسفل نفق.

ومن خلال نظام التحكم المصنع بدرجة فائقة من الدقة، يستطيع القطار الجديد أن يتوقف في اللحظة المناسبة وبسرعة في حالة الطوارئ أو الاحتياج لذلك.

تصميم القطار

قطار الصين الجديد

صُمم القطار الصيني الجديد بعناصر تتحمل درجات الحرارة المنخفضة، فمساميره صُنعت من سبائك الكروم والموليبدينوم.

ويحتوي على شرائط مانعة للتسرب من السيلكون، وهي تحول دون دخول الثلج والجليد لهيكله.

كما زوّد القطار بنظام الدفع الذاتي لبطارية ليثيوم أيون، الذي يعتبر الأول من نوعه في العالم. وهذا يساعده على العمل لمسافة قصيرة من تلقاء نفسه في حال انقطاع التيار الكهربائي.

وجرى تصنيع أجهزة التحكم في الفرامل لتكون مقاومة للحرارة. كما أن أنابيب الفولاذ المحتوية على أجهزة تدفئة، مقاومة للصدأ ولا تتأثر أيضاً بالبرودة في الخارج.

ويسير القطار بسرعة تصل إلى 360 كيلومتر في الساعة، إلا أن سرعة التشغيل سيتم تحديدها بنحو 285 كيلو متر في الساعة.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي