قائمة رواد الأعمال في الصين تتجاهل مؤسس علي بابا

يبدو أن العلاقة بين مؤسس علي بابا جاك ما وبكين، ليست على ما يرام.

إذ تجاهلت قائمة رواد الأعمال في البلاد اسمه، رغم أنه يعد الأقوى بينهم خلال الآونة الأخيرة.

ونشرت القائمة صحيفة شنغهاي سيكيوريتيز نيوز المملوكة للحكومة، وذلك على غلاف صفحتها الأولى.

واعتبر المحللون أن “إسقاط اسم مؤسس علي بابا من القائمة ازدراء واضح له، ومؤشر على وضعه المستقبلي”.

تفاصيل ما نشر في الصحيفة الصينية

جاك ما

رصدت الصحيفة الصينية مساهمة عددٍ من رواد الأعمال في الاقتصاد الصيني، ودورهم الفعال خلال الفترة الحرجة الراهنة.

ومن بين الأسماء، مؤسسو شركات BYD Auto لصناعة السيارات، وهواوي للتكنولوجيا، وشاومي للأجهزة الذكية ورئيسها التنفيذي.

وأكدت الصحيفة في تقريرها، أنها أشادت سابقاً ببعض “رجال الأعمال الذين تصرفوا مثل الأبطال المتهورين في جهودهم نحو الابتعاد عن النظام الاقتصادي للبلاد”.

ولفتت إلى أنهم “يقودون الآن شركاتٍ تحترم قواعد التنمية وتلتزم بالقوانين، وهو ما يعد إشارة إلى صاحب شركة علي بابا”.

كما تزامن هذا التجاهل مع نشر الشركة أرباحها الفصلية، التي لم تتأثر بأزمة كورونا، وحافظت على مكانتها كأحد أكبر الإمبراطوريات حول العالم.

خلفيات الأزمة بين مؤسس علي بابا وحكومة بكين

جاك ما

من الواضح أن الأزمة بين جاك ما وبكين، بدأت بعد الخطاب الذي ألقاه في مدينة شنغهاي.

ودعا خلاله إلى ضرورة العمل على الإصلاح الاقتصادي في البلاد.

وقال إن “النظام المالي اليوم هو إرث العصر الصناعي، ويجب أن ننشئ جيلاً جديداً من الشباب، كما علينا إصلاح النظام الحالي”.

واعتبر عدد من الخبراء أن هذا الخطاب فتح نيران الحرب بين جاك ما وبكين، ما قد يطيح بمستقبله.

ثم تلا ذلك تحقيق السلطات الصينية مع الشركة على خلفية اتهامها بالاحتكار، وبعض الشكاوى الأخرى المرتبطة بعملها داخل الأسواق بشكلٍ عام.

كما يتم تداول أنباء عن سعي بكين لتقليص امبراطورية مؤسس شركة علي بابا، والاستحواذ على الحصة الأكبر منها.

ولم يظهر صاحب الشركة سوى من خلال فيديو مدته أقل من دقيقة واحدة في يناير الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي