الشيخ محمد بن راشد يحقق أحد أحلام حياته
قامت الي فانس مقدمة برنامج “وينينغ بوست” على قناة سي ان ان العالمية بمقابلة حصرية مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي

عندما اجتاز الحصان الأسطوري “دبي ميلينيوم” خط النهاية في العام 2000 ليفوز بكأس العالم رافعاً بذلك اسم اسطبلات “غودولفين”، شعر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي، بأنه حقق أحد أحلام حياته، وذلك وفقاً لبيان صحافي صادر عن قناة “سي إن إن” العالمية.

ومن عشق سموه للخيول، انطلق مشروع منشأة “ميدان” لتعزز موقع دبي في صدارة رياضات الخيل.

وفي مقابلة حصرية قامت بها مقدمة برنامج “وينينغ بوست” على قناة “سي إن إن” العالمية مع سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي والتي سيتم بثها من 19 مارس 2016 على النحو التالي، يقول سموه: “حبي للخيول لا يعود فقط لجمالها وقوتها. العرب يحبون خيولهم وصقورهم، وكلاب صيدهم.. لذلك فإن حب الخيل يسري في دمي”.

وكان كأس دبي قد انطلق في العام 1996. وتعتبر هذه البطولة التي تتنافس خلالها الخيول العربية الأصيلة أغنى سباق في العالم وتبلغ قيمة الجوائز التي يتم توزيعها على مدى 11 يوم من فعاليات كأس دبي 40 مليون دولار.

ولكن بالنسبة لسمو الشيخ محمد بن راشد فإن أهم ما يميز كأس دبي ، هو أنه يشكل ملتقى لأفضل الخيول في العالم، ويقول في المقابلة مع قناة الأخبار العالمية: ” سأقول لك ما هو المميز في كأس دبي… هناك سباقات في إنجلترا، ولكن ليس هناك الكثير من الخيول التي تنتقل منها لتشارك بسباقات أستراليا. وهناك سباقات في أمريكا ولكن ليس هناك الكثير من الخيول الأمريكية التي تسافر لتشارك بسباقات أوروبا، ولذلك أقمنا هذا السباق هنا حتى يتمكن الجميع من القدوم والتنافس سنوياً لمعرفة من هو الحصان الأفضل”.

يشمل سباق الخيل 9 سباقات رفيعة المستوى، ومنها 6 سباقات ضمن المجموعة 1 و3 مسابقات ضمن المجموعة 2. وتختتم الفعاليات بأغلى سباق للخيول في العالم، كأس دبي العالمي وتبلغ قيمة جائزة هذا السباق 10 مليون دولار. ويجمع السباق أفضل الخيول العربية والمتنافسين في هذه الجائزة من مختلف أنحاء العالم.

ويضيف سمو الشيخ محمد بن راشد في المقابلة مع سي إن إن: “أتشرف برؤية كل هؤلاء الحاضرين هنا. وعلينا تذكر أن ما نقوم به فعلياً هو إعادة هذه الخيول إلى وطنها، جميع خيول السباق من سلالة “ثوروبريد” المهجنة الأصيلة في العالم تنحدر مباشرةً من الفحول العربية، ولذلك يسري حبها في دمنا ونرغب من خلال إقامة هذا السباق هنا بإعادتها إلى موطنها الأصلي”.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia