السوق العالمي والمستثمرون يتخلون عن النقود

قدر بنك “أوف أميركا”، خلال الأسبوع الماضي فقط، حجم الأموال التي سحبها المستثمرون من البنوك بمبلغ 26 مليار دولار.

ضخوا منها ما يقارب 17.6 مليار دولار في السندات الحكومية، و8.6 مليار دولار في أسواق الأسهم. وهو ثالث أكبر مبلغ يدخل سوق الأوراق المالية في تاريخها.

ورصد البنك تدفقات مالية في سوق الأسهم بلغت 24 مليار دولار خلال الأسابيع الأربعة الماضية. منها 12.2 مليار دولار في صناديق السندات مرتفعة العائد والمصنفة جديرة بالاستثمار.

وحددت شركة متابعة التدفقات النقدية “إي بي إف آر” قيمة ما سحبه المستثمرون من الصناديق النقدية بـ 237 مليار دولار منذ بداية جائحة كورونا. مما طرح تساؤلات حول مصير ما تبقى في الصناديق وقيمته 4.4 تريليون دولار.

وذكرت بيانات البنك أن التدفقات شملت ضح 1.2 مليار دولار في صناديق الذهب، و1.8 مليار دولار في سوق الرهن العقاري.

انتعاش سوق الأسهم بتوقعات حزم التحفيز

شهدت سوق الأسهم والسندات انتعاشاً كبيرا في الأسابيع الأخيرة، بسبب اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في الثالث من نوفمبر القادم.

ويتوقع الكثير من المحللين إقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حزم تحفيز مالي للاقتصاد قبيل الانتخابات، وهو ما اقترحه بالفعل.

وترفض رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، مقترحات برنامج ترامب للتحفيز المالي، وتراها “غير مناسبة على الإطلاق”.

في المقابل، يرفض ترامب زيادة حزمة التحفيز عن مستوى 1.6 تريليون دولار، لكنه تراجع مؤخرا ووافق على زيادتها إلى 1.8 تريليون دولار.

توقعات سلبية صدرت على لسان وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، بسبب الخلافات بين الرئيس الجمهوري ترامب ومجلس النواب ذو الأغلبية الديمقراطية. معرباً عن صعوبة إقرار حزمة التحفيز قبل إجراء الانتخابات الرئاسية.

الأسهم الأوروبية تسير في اتجاه معاكس

أغلقت أغلب أسواق الأسهم الأوروبية على هبوط كبير في تداولات الأسبوع الماضي، بسبب المخاوف من الموجة الثانية من فيروس كورونا، وتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتراجع مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 2.1% في أسوأ تراجع له منذ أربعة أسابيع.

كما شهدت أسهم شركات الطاقة والسيارات والتأمين هبوطا بمقدار 2% من قيمتها.

ويذكر أن بورصات كل من ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، وإسبانيا سجلت هبوطا تراوح بين 1.4% و 2.8% من قيمتها في نهاية تعاملات الأسبوع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom