السعودية: عودة نمو القطاع غير النفطي لأول مرة منذ فبراير الماضي

أظهرت دراسة مسحية أن القطاع غير النفطي في المملكة العربية السعودية، شهد نمواً في مؤشراته للمرة الأولى منذ فبراير الماضي.

وذكرت وكالة “آي إتش إس ماركت” أن نشاط القطاع الخاص غير النفطي قد “ارتفع خلال شهر سبتمبر الماضي بدعم من انتعاش المبيعات وبدء عودة الاقتصاد إلى مساره الطبيعي” بعد انحسار فيروس كورونا.

وارتفعت الأسعار بشكل كبير في شهر أغسطس، وانخفضت المبيعات بتأثير زيادة ضريبة القيمة على السلع.

تأثير ارتفاع ضريبة القيمة المضافة

القطاع غير النفطي

في المقابل، انعكس هذا الارتفاع على كلفة الإنتاج وأسعار المنتجات، وأدى إلى انحسار كبير في إنفاق المستهلكين.

ورفعت المملكة في يوليو الماضي، ضريبة القيمة المضافة إلى ثلاثة أضعاف، وبلغت 15% لدعم موارد الدولة التي تأثرت بتخفيض إنتاج النفط والهبوط في أسعاره.

وتوقع خبراء الاقتصاد أن تؤدي تلك الخطوة إلى إبطاء التعافي الاقتصادي بعد انحسار فيروس “كورونا“.

وكشفت الدراسة المسحية، أن تأثير الزيادة على تكلفة الإنتاج قد تراجع كثيراً في سبتمبر، رغم انخفاض معدلات التوظيف للشهر الثامن على التوالي.

ارتفاع قياسي في مستويات بطالة المملكة

 

القطاع غير النفطي

أعلنت المملكة الأسبوع الماضي، عن ارتفاع قياسي في معدل البطالة بين المواطنين السعوديين، بلغ نحو 15.4% خلال الربع الثاني من هذا العام. كما انكمش الاقتصاد بنسبة 7%.

وعلّق الخبير الاقتصادي بمؤسسة “أي إتش إس ماركت” ديفيد أوين على نتائج المسح بالقول: “إن الاقتصاد السعودي لا يزال أمامه وسائل للمضي قدماً نحو التعافي الكامل. مع أن نمو الإنتاج يقل كثيراً عن مستواه السابق، وتراجع معدلات التوظيف”.

وأضاف: “الشركات تحتاج إلى ثبات في نسبة زيادة المبيعات، لتحقيق نتائج قوية لنشاطها الاقتصادي في العام الحالي”.

اقتصاد المملكة الأكبر في الشرق الأوسط

القطاع غير النفطي.

تشكّل المملكة العربية السعودية أكبر اقتصادات المنطقة العربية، وتصل حصتها إلى 25% من الناتج الإجمالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

لكن الاقتصاد السعودي واجه صعوبات كبيرة، بسبب صرامة الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الحكومة لمواجهة كورونا. وهو ما جعلها من أقل دول العالم في نسب الوفيات.

جدير بالذكر أن المملكة كانت قد المملكة الإنفاق على الصحة بنسبة تجاوزت 50% من ميزانية الوزارة منذ مارس الماضي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom