المملكة تُطلق “كدانة للتنمية والتطوير”

أعلنت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في المملكة العربية السعودية، عن إطلاق شركة كدانة للتنمية والتطوير.

وهي الشركة التي ستكون مسؤولة عن تطوير وتنمية المشاعر المقدسة وحماها في مكة المكرمة، على أن يكون مقرها في مشعر منى.

الاجتماع الأول لشركة كدانة

كدانة للتنمية والتطوير

ترأس الاجتماع الأول لشركة كدانة، رئيس مجلس الإدارة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبد العزيز.

بينما حضره الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المهندس عبد الرحمن بن فاروق عداس.

وشارك أيضاً نائب وزير الحج والعمرة الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط، ومحافظ الهيئة العامة لعقارات الدولة إحسان بن عباس بافقيه.

بالإضافة إلى عددٍ من الشخصيات مثل مساعد وزير المالية ياسر بن محمد القهيدان، والرئيس التنفيذي لشركة أوقاف للاستثمار هيثم بن محمد الفايز، وغيرهم.

وقد شهد الاجتماع، إقرار تعيين حاتم بن حامد مؤمنه رئيساً تنفيذياً للشركة، إلى جانب مهامه كمشرفٍ على برنامج المشاعر المقدسة في الهيئة الملكية.

كدانة للتنمية والتطوير هي المطور الرئيسي في المشاعر المقدسة

كدانة للتنمية والتطوير

تعتبر كدانة للتنمية والتطوير، أول شركة مساهمة مغلقة مملوكة للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وتأسست لتكون المطور الرئيسي في المشاعر المقدسة وحماها برأس مال مصرح يبلغ مليار ريال سعودي.

لذلك، فإن رؤية الشركة تركّز على الريادة في استدامة إعمار المشاعر المقدسة.

كما أنها ستهتم بتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030، عن طريق زيادة الطاقة الاستيعابية للمشاعر.

وذلك لإتاحة الفرصة لأكبر عددٍ ممكن من المسلمين من أداء فريضة الحج بأفضل شكل.

كدانة للتنمية والتطوير

كما ستعمل أيضاً على تهيئة المشاعر المقدسة وحماها، ورفع مستوى الجذب إليها وتحويلها بالتالي إلى مركز حضري مستدام.

هذا بالإضافة إلى زيادة كفاءة التشغيل في مواسم الحج، وتطوير وإدارة الخدمات وصيانة المرافق طوال العام بأعلى جودة.

كذلك، ستتولى الشركة قيادة وتصميم وتطوير العقارات، مع تنفيذ وتطوير البنية التحتية والأماكن العامة، وضمان جاهزيتها.

وذلك إلى جانب توحيد نطاق الأعمال فيها، وتطبيق أعلى معايير الجودة لسلامة الحجاج، وتحسين الخدمات المقدمة في المكان.

المشاعر المقدسة

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة صاحبُ السمو الملكي الأمير عبد الله بن بندر بن عبد العزيز إن “المشاعر المقدسة تحظى بعنايةٍ ورعايةٍ واهتمامٍ  كبيرين من قبل القيادة الرشيدة”.

وأضاف أن هذا “الأمر يعود تاريخه إلى عهد المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وأبنائه البررة ملوك هذه البلاد، وحتى يومنا هذا”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher