السعودية.. إعفاء خاص بالمستثمرين لمواجهة تداعيات كورونا

أعفى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، المستثمرين من سداد نسبة 25% من قيمة إيجارات العقارات البلدية السعودية للعام الحالي 2020.

ويهدف القرار إلى تخفيف حدّة الخسائر الناجمة عن انتشار فيروس كورونا، والذي تسبب بركودٍ اقتصادي عام داخل البلاد. بالإضافة إلى توفير البيئة الجاذبة للاستثمار في القطاع البلدي، وحماية الموظفين السعوديين في القطاع الخاص.

القطاعات السعودية المشمولة في القرار

السعودية

وزير الشؤون البلدية والقروية المكلّف، ماجد بن عبد الله الحقيل، أكدّ أن الموافقة شملت المستثمرين مع الأمانات والبلديات، في مختلف المجالات المتأثرة بتداعيات الجائحة منذ مطلع العام الجاري.

وأشار إلى أن عدد المستفيدين من هذا القرار يُقدَّر بنحو، 50 ألف منشأة اقتصادية. بينما يصل حجم الإعفاءات إلى ما يقارب 570 مليون ريال.

الأهداف المرجوة من الإعفاء

السعودية

لفت الوزير إلى أن الدولة تسعى لضمان ديمومة المشاريع وحمايتها من التعثّر. مشدداً على أهمية القرار في حماية المستثمرين وتوفير التدفقات النقدية لهم.

ونّوه بأن السعودية تدرس مجموعة من الإجراءات الهادفة لتعويض خسائر انتشار الوباء الذي أعاق الاقتصاد المحلي لنحو عامٍ متواصل.

يشار إلى أن القرار المذكور، يُلزم المستأجر بإعفاء المستأجرين بالباطن في نفس الموقع من دفع 25% من الأجرة لمدة عام.

ما هي الأنشطة المستثناة من القرار؟

السعودية

تستفيد جميع الأنشطة الاقتصادية في السعودية من هذا القرار، باستثناء القطاع المالي والبنكي، والمرخصين من قبل هيئة السوق المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي.

إلى جانب شركات التأمين والوسطاء، ومن يماثلهم في النشاط، والشركات المشغلة للإتصالات، وقطاع التعليم من “المدارس الأهلية، والأجنبية، والجامعات”.

وتُستثنى أيضاً الأسواق المركزية الغذائية والتموينية، باعتبارها من القطاعات غير المتأثرة بشكلٍ مباشر بالفيروس، ولا تحتاج لتدخل الدولة لحمايتها.

جدير بالذكر أن إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في المملكة وصل إلى أكثر من 333 ألف اصابة، بينما وصل عدد الوفيات لنحو 4.683 حالة، حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وتماثل للشفاء حتى الآن نحو 317 ألفاً بعد فرض الإجراءات الوقائية، إذ ساهم فرض الإجراءات الاحترازية المشددة إلى تراجع عدد الإصابات في الآونة الأخيرة، وبدأت الحياة تعود إلى طبيعتها بشكلٍ تدريجي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom