التوطين خطوة أساسية لردم الفجوة في المهارات في قطاع الطيران

دعا الكابتن تيلمان غابريل، مدير برنامج إدارة الطيران في كاس بيزنس سكوول، التابعة لجامعة سيتي في لندن، إلى ضرورة وضع خطة لتشجيع المزيد من المواهب المحلية للانخراط في قطاع الطيران، أحد أبرز المقومات الاقتصادية في دولة الإمارات.

وبالرغم من الإقبال الكبير، إلا أن البرنامج إدارة الطيران لم يشهد سوى مشاركة ثلاثة من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي فقط، من بينهم إماراتي. وتطمح الجامعة إلى تحقيق طموحات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى تعزيز مكانتها كعاصمة عالمية للطيران. ويؤمن القييمون على البرنامج بأن المفتاح الرئيس لتحقيق هذا الطموح هو تشجيع المزيد من الإماراتيين للانخراط في هذا المجال.

وفي هذا الصدد، قال الكابتن تيلمان غابريل، مدير برنامج ماجستير النقل الجوي/ صيانة الطائرات: “في الوقت الذي تسعى فيه جامعة سيتي في لندن لتعزيز برنامج إدارة الطيران في المنطقة، يتوجب على شركات الطيران والموظفين في دولة الإمارات الاستثمار في تنمية قدرات المواهب المحلية بهدف إعداد مهنيين مهرة إذا ما رغبت الدولة في تعزيز مكنتها كلاعب رئيس في قطاع الطيران العالمي.”

“يتوجب على شركات الطيران توفير فرص تعليمية عالمية المستوى للموظفين المحليين كونهم يشكلون المقوم الرئيس لضمان استدامة نجاح قطاع الطيران الإماراتي.”

وتضم الدفعة الجديدة المشاركة في برنامج ماجستير إدارة النقل الجوي، وماجستير إدارة صيانة الطائرات، وماجستير صيانة الطائرات، طلاباً يمثلون 23 جنسية. ويستمر البرنامج لمدة ثلاث سنوات بداوم جزئي في الجامعة في مركز دبي المالي العالمي.

وفي هذا الصدد، قال إحسان رضوي زاده، المدير الإقليمي ومسؤول مركز كاس دبي في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا: “لقد شهد قطاع الطيران في إمارة دبي نمواً مطرداً خلال العقدين الماضيين. في العام 2004، لم تقتصر نجاحات دبي على إدراج مطار دبي ضمن قائمة أكثر ثلاثين مطاراً ازدحاماً حول العالم من قبل المجلس الدولي للمطارات، بل تخطت دبي أيضاً مطار هيثرو كأكثر المطارات ازدحاماً في حركة الركاب الدولية مع أكثر من 70 مليون مسافر من المتوقع مرورهم خلال العام 2015.”

“ومع استمار قطاع الطيران المحلي في الاستثمار في المهارات والمواهب، يتوجب على المؤسسات التعليمية الاستعداد للعب دور محوري في هذا الصدد. وبالنسبة لنا، تعتبر إمارة دبي وجهة مثالية لتطبيق برامج الطيران العالمية لدينا. نطمح لإعداد الجيل القادم من المواهب العاملة قي قطاع الطيران بالمعرفة اللازمة لتعزيز تنافسية دبي على الصعيد الدولي.”

وشهد برنامج ماجستير إدارة الطيران تخريج حوالي 1100 طالب، ويضم حالياً أكثر من 450 طالب، 150 منهم من دول الخليج، مما يشير إلى تنامي أهمية تعزيز إمكانات العاملين في هذا القطاع لتحقيق النجاح والازدهار.

ويشرف على البرنامج نخبة من الأساتذة القادمين من جامعة سيتي لندن بهدف تعزبز خبرات العاملين في هذا القطاع من خلال التعليم الأكاديمي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia