التسوق عبر الإنترنت في السعودية إلى إرتفاع!

كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أمس، عن ارتفاع نسبة التسوق عبر الإنترنت إلى نحو 50 في المائة عام 2018، في مقابل 47.90 في المائة عام 2017، و37.3 في المائة عام 2016، مشيرة إلى أن الإناث الأكثر تسوقاً عبر الإنترنت.
جاء ذلك في دراسة لنتائج مسح سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية خلال عام 2018، التي تعلن هيئة الاتصالات تفاصيل أكثر عنها خلال «منتدى مؤشرات سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية» الذي تنظمه في الرياض اليوم (الأربعاء) بعنوان «تحول رقمي لوطن طموح».

اقرأ ايضاً:الحرب التجارية ستكلف الولايات المتحدة تريليون دولار
وأوضحت نتائج الدراسة أن الإناث الأعلى تسوقاً عبر الإنترنت عام 2018 بنسبة بلغت 51.7 في المائة، بينما بلغت نسبة الذكور 48.6 في المائة.
ويناقش المنتدى أبرز اتجاهات التحول الرقمي في السعودية من خلال جلسات نقاشية وحوارية وبمشاركة نخبة من الخبراء في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، إضافة إلى إقامة معرض مصاحب على هامش المنتدى يستعرض أبرز حلول الشركات في التحول الرقمي وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، بمشاركة شركات الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية.

اقرأ أيضاً:الحرب التجارية ستكلف الولايات المتحدة تريليون دولار
وتباينت نسب التسوق عبر الإنترنت في الدراسة التي شملت 10 آلاف مستخدم لخدمات الاتصالات، بحسب الفئات العمرية، فجاءت الفئة العمرية من 20 إلى 24 سنة، في مقدمة الفئات المتسوقة عبر الإنترنت بنسبة 65.20 في المائة من عدد مستخدمي الإنترنت، تلتها الفئة العمرية من 30 إلى 34 سنة بنسبة 63.20 في المائة، ثم الفئة العمرية من 25 إلى 29 سنة بنسبة 61.80 في المائة.
وكشفت الدراسة أن منطقة الجوف الأعلى تسوقاً عبر الإنترنت بين مناطق السعودية بنسبة 65.20 في المائة من مستخدمي الإنترنت، تلتها منطقة حائل بنسبة 62.90 في المائة، ثم المنطقة الشرقية بنسبة 55.20 في المائة.
أما أبرز أنواع السلع المشتراة عبر الإنترنت في 2018، فكانت الملابس والأحذية وملحقاتها بنسبة 69.70 في المائة، وسلع الحاسبات الآلية والهواتف الذكية بنسبة 46.90 في المائة.

اقرأ أيضاً:أمور عليك التفكير فيها قبل الانتقال لبلد آخر للعمل
وبيّنت الدارسة أن الأعوام الثلاثة الأخيرة شهدت تباين نسب استخدام طرق السداد الإلكترونية للتسوق عبر الإنترنت، إذ بلغت 41.10 في المائة من المتسوقين عبر الإنترنت في 2018، في مقابل 37.70 في المائة عام 2017. و21.40 في المائة عام 2016.
وتتوزع طرق السداد المستخدمة عبر الإنترنت، ومنها الخدمات البنكية عبر الإنترنت التي استحوذت على اختيار 34.10 في المائة من المشاركين، تليها بطاقات الائتمان «السحب على الإنترنت»، بنسبة 28.10 في المائة، ثم خدمة الدفع عبر الإنترنت مثل «باي بال»، بنسبة 5.30 في المائة، وبطاقات الهدايا مسبقة الدفع أو القسائم الإلكترونية بنسبة 4.10 في المائة.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca