التبادل التجاري بين بريطانيا والإمارات بلغ 12 مليار جنيه استرليني قبل عامين من الموعد المحدد

تظهر الأرقام الصادرة عن المكتب البريطاني للإحصاءات الوطنية يوم 31 أكتوبر الماضي أن التبادلات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة بلغت قيمة 12.36 مليار جنيه استرليني (72 مليار درهم) في عام 2013. وهذا يعني أن هدف بلوغ 12 مليار جنيه استرليني (70 مليار درهم) من التبادلات التجارية بحلول عام 2015، والذي وضعته الحكومتين في عام 2009، قد تم تحقيقه وتجاوزه قبل سنتين من الموعد المحدد.

فعندما تم تحديد الهدف في أواخر عام 2009، كان حجم التجارة الثنائية متوقفا عند 7.5 مليار جنيه استرليني في السنة. لذا فقد خطت التجارة بين البلدين شوطا كبيرا جدا في وقت قصير، وقد تم تحقيق هذه الزيادة عبر مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك الطاقة والخدمات المالية والمهنية والتعليم والرعاية الصحية والبنى التحتية بالإضافة إلى قطاعي الدفاع و الطيران.

وقد اتخذ مجلس الأعمال الإماراتي البريطاني، الذي تم إنشاؤه في عام 2011، زمام المبادرة في العمل على تحقيق هذا الهدف. حيث تتمثل مهمة مجلس الأعمال في زيادة التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين ومساعدة وتشجيع الشركات البريطانية على القيام بأعمال تجارية في الإمارات العربية المتحدة والعكس بالعكس، إلى جانب تحديد الفرص المتاحة للتعاون بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة في أسواق أخرى.

وفي تعليقه بعد صدور الأرقام، قال سعادة عبدالرحمن غانم المطيوعي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة المتحدة:

“لقد ازدادت العلاقات الثنائية بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة قوة على قوة خلال السنوات الماضية، وليس هذا سوى لبنة أساس لعلاقتنا طويلة الأمد التي تعود إلى عام 1950. وقد كان وزرائنا ورئيسي مجلس الأعمال الإماراتي البريطاني، وعملهم الجاد وجهودهم المضنية عونا كبيرا لجميع الأطراف في الوصول إلى هدفنا المتمثل في 12 مليار جنيه استريليني قبل حلول عام 2015. ويجب أن يحفز هذا النجاح كل الشركات في الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة لاستكشاف الفرص التجارية والشراكات المحتملة والاستفادة منها في المستقبل.”

وقال سعادة فيليب بارهام، السفير البريطاني لدى دولة الإمارات العربية المتحدة:

“يسرني أننا حققنا مسبقا هدفنا الطموح لزيادة حجم التجارة الثنائية بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة ليصل إلى 12 مليار جنيه استرليني في السنة وقمنا بذلك قبل عامين من الموعد المحدد. إن هذا يدل على عمق واتساع العلاقات بين المملكة المتحدة و دولة الإمارات العربية المتحدة والتي أصبحت عاشر أكبر سوق تصدير للمنتجات البريطانية في عام 2013، كما ازداد نمو الصادرات الإماراتية إلى المملكة المتحدة بشكل ملحوظ.

“لكن ينبغي علينا أن نسعى إلى تعزيز التجارة والاستثمار بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة إلى أبعد من ذلك. وستعمل الحكومة البريطانية بجد مع حكومة الإمارات العربية المتحدة وأعضاء مجلس الأعمال الإماراتي البريطاني من أجل تحقيق ذلك.

“توفر المملكة المتحدة إحدى أكثر البيئات ملائمة للأعمال في العالم وقد استقطبت استثمارات كبرى من الإمارات العربية المتحدة. كما أقامت مئات الشركات البريطانية عمليات في الإمارات العربية المتحدة، ونتطلع إلى مساعدة عدد أكبر من الشركات على القيام بأعمال تجارية ودخول السوق من خلال مركز الأعمال البريطاني الذي أطلق مؤخرا في دبي والذي سيتبعه مركز آخر في أبوظبي السنة القادمة. حيث أن هذه العلاقات الاستثمارية تخلق ثروة لكلا البلدين، وتعزز بذلك زيادة مستويات التبادل التجاري، لذا فسوف نستمر في بذل كل ما في وسعنا من أجل تشجيعها “.

كما قال السيد سمير بريخو، رئيس مجلس الأعمال الإماراتي البريطاني من الجانب البريطاني:

“يسعدني أننا بلغنا هدف 2015 للتجارة والاستثمار في عام 2013، وينبغي علينا الآن إعادة التقييم ووضع أهداف وتحديات أخرى لأنفسنا من أجل عام 2015 وما بعده. لقد برهن مجلس الأعمال الإماراتي البريطاني على أنه محرك ديناميكي حقيقي للنمو بين بلدينا.”



شاركوا في النقاش
المحرر: Nathalie Bontems