الاندماج بين البنوك الخليجية.. لم يعد رفاهية

أكدت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية أهمية الاندماجات بين البنوك الخليجية، حيث اعتبرته ضرورة ملحة في الوقت الحالي، خاصة بعد الاعلان عن دراسة العديد من البنوك للاندماج في معظم دول المنطقة.

إقرأ أيضاً:الإمارات ضمن الدول الأولى عالمياً كأفضل وجهات العمل!

وتؤكد الوكالة في تقريرها، على ان الاندماج بين البنوك الخليجية يعد حاجة ضرورية لبقاء تلك البنوك خاصـة الصغيرة منها، وان سنوات انخفاض أسعار النفط الأخيرة أكدت ان الاندماج بين البنوك الخليجية لم يعد رفاهية بل ضرورة ملحة.

فوائد الاندماج

وعددت الوكالة في تقريرها الصادر أمس بعنوان «اندماج البنوك بالقطاع المصرفي بدول مجلس التعاون الخليجي يزيد الربحية»، من فوائد الاندماج بين البنوك الخليجية، حيث أشارت الى وجود 4 فوائد، هي:

إقرأ أيضاً:ما هو مستقبل أوروبا التكنولوجي؟

1 – تقضي على حالة الزيادة المطردة في القدرة الاستيعابية للقطاع المصرفي، حيث تزيد اعداد البنوك عن أعداد السكان.

– 2 تعظيم ربحية الكيانات المندمجة مقارنة بأرباح البنوك قبل الاندماج.

– 3 الاندماج يخفض تكاليف التشغيل.

– 4 قلة عدد البنوك يزيد قدرتها على التحكم في تسعير المنتجات والخدمات المصرفية التي تقدمها.

إقرأ أيضاً:خطوات قانونية لنمو الاقتصاد الرقمي خليجياً!

أسباب الاندماج

وأكد التقرير ان السنوات القليلة الماضية بدءا من عام 2015، اتجهت البنوك الخليجية لدراسة الاندماج فيما بينها في ظل تراجع أسعار النفط والتي اثرت بالسلب على فوائض ميزانيات تلك الدول، وهو ما اثر بدوره بالسلب على البيئة التشغيلية لتلك البنوك.

وفي هذا السياق، يقول نائب رئيس المحللين في موديز أشرف مدني: «أدى تراجع النمو الاقتصادي بدول مجلس التعاون الخليجي الى تباطؤ الطلب على الاقتراض، وهو ما كان الدافع الاكبر للبنوك الخليجية للاندماج».

إقرأ أيضاً:ما هو حجم الاستثمارات الكويتية في الولايات المتحدة؟

وأوضح مدني أن خفض الطلب على الائتمان وتراجع معدلات النمو الاقتصادي زادت من حدة المنافسة بين البنوك الخليجية، والتي يزيد عددها عن حاجة السوق، وأدت تلك المنافسة للحصول على مزيد من المودعين والمقترضين إلى انخفاض في ايرادات البنوك عن معدلات نموها المعتادة، ما ادى الى تراجع معدلات نمو ارباحها في السنوات الثلاث الأخيرة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca