الاقتصاد غير النفطي الإماراتي إلى أقوى مستوى له

شهد معدل نمو الاقتصاد غير النفطي في الإمارات خلال يوليو الماضي انتعاشاً ملحوظاً وصل إلى أقوى مستوياته في عامين.

وجاءت هذه القفزة تتويجاً للإنجازات التي تقوم بها الحكومة مع استمرار الطلب في ظل التعافي من كورونا.

بينما ارتفع مؤشر مدراء المشتريات الرئيسي في القطاع الخاص من 52.2 في يونيو الماضي إلى نحو 54.0 في يوليو.

الاقتصاد غير النفطي .. بداية قوية في الربع الثالث من 2021

اقتصاد الإمارات

يقول الباحث الاقتصادي في مجموعة IHS Markit ديفد أوين، إن “قطاع الإنتاج غير النفطي في الإمارات شهد بدايةً قويةً في الربع الثالث من العام الجاري”.

وأوضح أن “الشركات شهدت للمرة الأولى منذ عامين هذا الارتفاع الكبير في الطلبات الجديدة”. وأضاف أنه “تزامن مع زيادة ملحوظة في المبيعات المحلية وتعزيز الثقة في السوق الإماراتي”.

يبدو أن كل ذلك كان مُشجعاً للعملية الإنتاجية التي شهدت ارتفاعاً في معدلاتها تماشياً مع هذا التوسع. لكنه لم يكن كافياً لتغطية الأعمال المعلقة التي زادت إلى أقصى حدٍ لها في 16 شهراً.

الإنتاج يتوسع بمعدل أسرع

الاقتصاد غير النفطي الإماراتي إلى أقوى مستوى له

شهد الإنتاج في يوليو ارتفاعاً كبيراً بمعدل أسرع بكثير مما كان عليه في يونيو من العام نفسه.

وربطت الشركات بين توسع الإنتاج وارتفاع الطلب وأعمال المشروعات وطرح منتجات وخدمات جديدة.

لكن النمو الكبير في الطلبات والتأخر في تسليم مستلزمات الإنتاج بسبب كورونا تسبب بزيادة متجددة في الأعمال المتراكمة، كانت الأكثر قوة في 16 شهراً.

ومن الأمور الإيجابية أيضاً على مستوى السوق الإماراتي، ما حدث في معدلات التوظيف. فشهدت زيادةً ملحوظة ربطها المتحدثون غالباً بالجهود المبذولة لتوسيع أقسام المبيعات.

ويعتبر معدل خلق الوظائف هذا العام هو الأسرع منذ يناير عام 2019.

الأجور والرواتب ترتفع في الإمارات بنسبة 73%

الاقتصاد غير النفطي الإماراتي إلى أقوى مستوى له

في سياقٍ متصل، نجحت الإمارات خلال الـ11 عاماً الماضية في رفع مستوى الأجور والرواتب بنسبةٍ كبيرة وصلت إلى 73.5%.

وذلك يعادل قيمة 493.09 مليار درهم حتى نهاية العام الماضي.

أما بالنظر إلى أرقام عام 2010، فقد بلغ إجمالي قيمة الرواتب في البلد نحو 285 مليار درهم.

وساعدت هذه القفزة الكبيرة في وضع هذه الدولة على قمة ترتيب دول المنطقة لناحية الأجور في مختلف التخصصات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher