الاستثمارات الإماراتية في لندن : أبوظبي المالية من أبرز المستثمرين

دبي، أسامة الرنة

وفقًا لأحدث الأبحاث التي أجرتها شركة الاستشارات العقارية العالمية نايت فرانك، شهد سوق العقارات في لندن زيادة بنسبة 33 بالمئة في حجم المعاملات خلال العام الماضي، 2017م، لتصل إلى 17 مليار جنيه إسترليني، منها 83 بالمئة (14.2 مليار جنيه إستر ليني) من رأس المال الأجنبي. هذه المعاملات تتضمن استثمارات من 15 جنسية مختلفة في السوق التجارية بوسط  لندن، نسبة مستثمري الشرق الأوسط منها 8 بالمئة، (1.3 مليار جنيه إسترليني).

اقرأ أيضاً:بالفيديو نصائح في حال سُرقت الإنترنت من شبكة الـwifi الخاصة بك!

ويواصل سوق العقارات الفاخرة في لندن في استقطاب الاستثمارات الكبيرة من منطقة الشرق الأوسط، وقد ساهمت الآفاق الإيجابية وفرص النمو في تحقيق استثمارات من المنطقة تخطت قيمتها النصف مليار جنيه إسترليني خلال عام 2016م، في لندن وحدها.

لمعرفة المزيد عن الاستثمارات الإماراتية في لندن، وعن مشروع «ذا برودواي»، التقت «صانعو الحدث» مع جاسم صديقي، الرئيس التنفيذي، مجموعة أبوظبي المالية..

اقرأ أيضاً:بالفيديو: معركة تجارية بين بيبسي وكوكاكولا

كيف بدأت شراكتكم مع نورث ايكر، وكيف تصفون استثماراتكم في لندن؟

مجموعة أبوظبي المالية استحوذت على شركة (نورث إيكر) في العام 2013م، حيث بدأنا مسيرتنا لتطوير العقارات في العاصمة البريطانية لندن، ولكن نحن كمجموعة استثمارية لدينا باع طويل في الاستثمار العقاري في بريطانيا، ولكن ليس في التطوير، فعندما أردنا الاستثمار في التطوير العقاري في بريطانيا، وفي لندن على وجه الخصوص، بحثنا عن عدة شركات، ولم نجد أي شركة لديها الجودة والعراقة في تصميم وتطوير العقارات في بريطانيا مثل شركة (نورث ايكر)، حيث قامت هذه الشركة بتطوير عدة عقارات في وسط لندن، منذ أكثر من 30 عاماً، وجميع المشاريع التي عملت عليها هذه الشركة حصلت على أبرز الأسعار وأعلاها، وكذلك على أفضل النتائج، فمشاريعها كثيرة في العاصمة البريطانية. وطبعاً عملنا معهم لسببين: أولاً، لأنها شركة عريقة، وثانياً، اليوم في بريطانيا، وخاصة في وسط لندن، ليس هناك العديد من المطوّرين العقاريين المختصين في البناء السكني، وكانت (نورث ايكر) أحد المطوّرين.

اقرأ أيضاً:هل تغلب مارك زوكربيرغ على الكونغرس الأميركي؟

حدثنا عن مشروع «ذا برودواي»، وما أهمية سوق لندن العقاري بالنسبة لكم؟

طبعاً سوق لندن العقاري سوق مهمّ جدّاً، ويعدّ من أفضل وأقوى وأعرق الأسواق العقارية في العالم، وسمعتنا طيبة ولله الحمد، وكذلك لدينا الفريق المتميّز من خلال (نورث ايكر) في عملنا في السوق العقاري وسط لندن.

وبالنسبة لمشروع «ذا برودواي»، يعد أحد أبرز المشاريع في وسط لندن، وهو مشروع سكني تجاري فاخر في «نيو سكوتلاند يارد» ضمن وستمنستر، وقبل هذا المشروع أعلنا مشروع (The number one: palace street ) بجانب (قصر باكنجهام)، وأيضاً أكملت ( نورث ايكر) السنة الماضية مشروع (Vigrage 8) و(30-40 Vigrage)، في منطقة (كين سينتن) وقبلها كذلك المشروع المطل على حديقة (هايد بارك)، فجميع مشاريع (نورث ايكر) جيدة، وذلك لسمعتها البارزة الطيبة من حيث أن جميع المستثمرين أو السكان الذين اشتروا في هذه المشاريع سعيدون جداً، ويعدّون من أفضل الشخصيات في العالم، وهذا يؤثر على جودة المنتج الذي تعمل عليه (نورث ايكر)، ومؤخراً أطلقنا بدء المبيعات في الشرق الأوسط لمشروع (ذا برود واي)، حيث بدأنا في آسيا وخصوصاً في بكين، وفي شنغهاي، وسنغافورة، وهونغ كونغ وبانكوك، ولله الحمد فقد وجدنا إعجاباً وإقبالاً كبيراً عليه، وكذلك عندما أعلنا عن إطلاق مشروع (ذا برود واي) في الشرق الأوسط، وجدنا إقبالاً جيداً عليه، حيث يعتبر هذا المشروع من أكبر المشاريع في وسط لندن، ومن أبرز المواقع المركزية في العاصمة البريطانية، وطبعاً يتميّز هذا المشروع أنه المشروع الأول لـ (نورث ايكر)، الذي يعتبر حديثاً وليس مشروعاً أثرياً، وكذلك تمّ إبراز جميع القوى التصميميّة لـ (نورث ايكر) في هذا المشروع، وحقيقة يُعتبر تحفةً فنيّةً عُمِل عليها خلال السنتين الماضيتين، ومؤخراً، بدأ البناء في هذا المشروع، حيث تمّ حالياً هدم مقرّ الشرطة البريطانية السابق، ونقوم ببناء الطابق السفلي لهذا المشروع، وإن شاء الله سينتهي مشروعنا في سنة 2021م، ويتكون من 6 أبراج، تُستخدم سكنية ومكاتب ومحلات تجارية.

اقرأ ايضاً:إليكم أفضل وأسوأ شركات طيران في العالم

كم تبلغ تكلفة المشروع، وما هي أهم العناصر التي تميز الاستثمار العقاري في بريطانيا، وما هي أهم مميزات هذا المشروع؟

تكلفة المشروع مليار ونصف المليار جنيه إسترليني، وقد بدأنا عمليات البيع مؤخراً في آسيا، أما أهم العناصر المميزة للاستثمار في بريطانيا بشكل عام، أن الجنيه الإسترليني سعره منخفض نسبة إلى العملات الخليجية، فالاستثمار في بريطانيا عامة وليس هذا المشروع فحسب، استثمار مجد نسبةً إلى العملة، أما بالنسبة لهذا المشروع فيمكن القول: لا يوجد في لندن الكثير من الأراضي، وتعدُّ أرض المشروع هي الأرض الوحيدة في تلك المنطقة، وهذا ما يجعل المشروع مميزاً، وعدد الشقق السكنية 295 شقة للبيع، وتمّ بيع جزء منهم، وهذا المشروع نادر، ومع الوقت أي في السنوات الثلاث القادمة سيكون بيع الشقق أندر وأندر، فنحن اليوم نطرح شيئاً نادراً للبيع، ومشروعنا هذا لا مثيل له، وموقعه مركزي جدّاً في «نيو سكوتلاند يارد» ضمن وستمنستر، وأمام مبنى (بيغ بن)، فهذه هي العناصر المميزة للمشروع.

اقرأ أيضاً:كم ستبلغ قيمة الاستثمارات الخليجية في السياحة بحلول العام 2022 !

هل تقومون بتمويل المشروع بالكامل، وكم تبلغ نسبة ملكية مجموعة أبوظبي المالية في المشروع، وهل ترون أن موضوع الـ (بريكسيت) سيؤثر على القطاع العقاري أو على توجهاتكم في السوق البريطاني؟

تقريباً نسبة 40 بالمئة من المشروع مملوكة لمجموعة أبوظبي المالية، و60 بالمئة لمستثمرين آخرين تحت مظلة مجموعة أبوظبي المالية، والتمويل البنكي تمَّ الانتهاء منه منذ السنة الماضية، والتمويل كان عن طريق بنك أبوظبي الوطني، وكانت نسبته حوالي 70 مليون جنيه إسترليني.

أما بالنسبة لـ Brexit (بريكسيت) فإننا كمستثمرين في القطاع العقاري في بريطانيا يعدُّ استثمارنا قويّاً، وطبعاً التقلبات دائماً موجودة من الناحية السياسية أو الاقتصادية في جميع الأسواق، ولكننا لا نزال نتأمّل خيراً في الاقتصاد البريطاني على المدى الطويل، ولا أحد يعرف على وجه التحديد تفاصيل نتائج (بريكست) أو الخروج من الاتحاد الأوروبي، ولكن كما قلنا لدينا نظرة طويلة الأمد، ولدينا ثقة كبيرة في الاقتصاد البريطاني، وسنستمرّ بالاستثمار في بريطانيا.

اقرأ أيضاً:مواقف غريبة حصلت خلال جلسات استجواب مارك زوكربيرغ

ما هي برأيكم أهم الفروقات بين سوقي لندن ودبي؟

نحن نتماشى مع الفرص، ووجدنا الفرص في بريطانيا، وعلى وجه الخصوص في لندن، فاغتنمنا هذه الفرص، والفرق بين سوقي دبي ولندن فرق كبير جدّاً، ولا نستطيع أن نعتبر أن أحد السوقين أفضل من الثاني، لأن المقارنة بين السوقين أمر ليس بالسهل أبداً، فسوق بريطانيا متطوّرٌ لا ناشئ، وسوق دبي سوق ناشئ ولكنه متطوّرٌ أيضاً، وعائداته عالية، وسوق لندن فيه عائدات عالية أيضاً، ولكن عائدات السوق البريطاني، وسوق لندن على وجه الخصوص، أقلّ اليوم من عائدات السوق الإماراتي، ولكن العائدات في الأمد الطويل أعلى في السوق البريطاني، وطبعاً من ناحية المستثمرين وأي سوق يفضلون، فهذا عائد لهم، بحسب نظرتهم لسوق الإمارات، فمن عندهم عقارات في الإمارات، ويريدون نقل استثماراتهم خارجها، ربما يتجهون إلى سوق لندن، وبالتالي السؤال ليس أي سوق أفضل، وإنما يعتمد ذلك على المستثمر، هل لديه استثمار في بريطانيا أم لا؟ هل لديه استثمارات في دبي أم لا؟ وبالتالي يمكن عزو العوامل الذاتية للمستثمر سواء أكان هذا المستثمر فرداً أم شركة، والمستثمر سيقارن بمعايير مختلفة: هل لديه استثمارات تكفيه داخل الإمارات ويريد الاستثمار خارجها؟ أم أنه لا يوجد لديه شيء داخل الإمارات ويريد الاستثمار خارجها؟ وطبعاً نحن في الإمارات لا يوجد لدينا ضرائب على العقارات، أما في بريطانيا فيوجد ضرائب كبيرة على العقارات، واليوم السوق الإماراتي يختلف كثيراً عن غيره، وكذلك السوق البريطاني فموقعه مختلف كليّاً، وهناك مميزات كثيرة جدّاً، والمستثمر هو من يقارن ويقرر ما يريد بحسب وضعه الذاتي، وبحسب أجندة المستثمر.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca