الاتحاد الأوروبي يعتزم شراء 300 مليون جرعة من لقاح فايزر

أعلن الاتحاد الأوروبي عن موافقته شراء 300 مليون جرعة من لقاح “فايزر“، الذي ثبتت فاعليته في علاج فيروس كورونا.

وكشفت شركتا تصنع اللقاح “فايزر”و “بيونتيك”، في وقت سابق عن نتائج اللقاح الفعالة في علاج الوباء العالمي، والانتهاء من المرحلة الثالثة في التجارب السريرية قبل طلب الترخيص وبيع اللقاح.

وأوضحت الشركتان أن اللقاح قادر حتى الآن على علاج الفيروس بنسبة تصل لنحو 90%.

وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الصحة، ستيلا كيرياكيدس، إن “الاتفاق على نجاعة اللقاح  يعني أننا نقترب خطوة مما شرعنا في عمله. وأن تكون لدينا محفظة لقاحات واسعة النطاق وفعالة”، مضيفة أنه لن يتم توزيعها إلا بعد أن “يثبت أنها آمنة بشكل كامل”.

تسليم لقاح كورونا

أظهرت الشركتان المصنعة للقاح الجديد أن عمليات التسليم ستكون بعد الإتمام النهائي لجميع الإجراءات، ولن تكون قبل نهاية العام الجاري.

ورفض الاتحاد الأوروبي إظهار تفاصيل طرح اللقاح بالأسواق، مشدداً على أن الأمر سيحتاج بعض الوقت.

ومن المقرر أن يتم تقديم طلب للحصول على موافقة طارئة لاستخدام اللقاح بحلول نهاية نوفمبر الجاري/تشرين الثاني.

ويحتاج اللقاح إلى ترخيص من وكالة الأدوية الأوروبية وفقا لما أعلنه الاتحاد الأوروبي الذي خفض من سقف تفاؤله قائلاً: ” اللقاح لن يكون الحل السحري الذي سيقضي على الفيروس”.

نتائج مبشرة للقاح

أكدت الشركتان المصنعتان للقاح أنهما قاما بتجربته على نحو 43.500 شخص، ولم تظهر عليهم أية نتائج مقلقة فيما يتعلق بسلامتهم.

وكانت أثيرت مخاوف جدية بشأن قدرة البلاد على التأقلم مع الوضع في ظل اقتراب بعض وحدات العناية المركزة من قدرتها الاستيعابية.

كما يتزايد الضغط على السلطات وسط دعوات لفرض إغلاق أكثر صرامة، بيد أن الحكومة تقاوم حتى الآن هذه المطالب.

لقاحات كورونا

تمكنت شركتا “فايزر”و “بيونتيك” أن يكون لهما الأسبقية في مشاركة نتائج اللقاح في مرحلته الأخيرة.

ولكن هناك تجارب أخرى في طريقها إلى النور، إذ من المقرر أن تظهر في الأسابيع المقبلة نتائج تجارب اللقاح الذي تطوره شركة تصنيع الأدوية البريطانية “أسترا زينيكا” وعلماء في جامعة أكسفورد,

جدير بالذكر أن علماء روس كشفوا أن لقاح “سبوتنيك في” أظهر نسبة نجاح تصل إلى 92 في المئة حتى الآن، ولكنه قيد المراجعة والتحليل من الخارج.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي