الإمارات تكشف عن إصدارها أول سندات اتحادية قريباً
السندات الاتحادية

تعتزم دولة الإمارات العربية المتحدة، إصدار أول سندات اتحادية بنهاية هذا العام 2020، أو بداية العام الجديد، معلنة رغبتها في إنشاء منحنى العائد بالدرهم الإماراتي، وسد حاجة سوق السندات المحلية.

وقال وكيل وزارة المالية الاتحادية، يونس الخوري، إن احتياجات السوق هي التي ستحدد قيمة الإصدارات الجديدة، لافتاً إلى احتمالية استخدام 15% من عائداتها في المشاريع الرأسمالية.

وكانت الحكومة الاتحادية قد قررت إصدار سندات ديون سيادية تشمل اتحاد الإمارات عام 2018، بعد أن كانت حكومات كل إمارة تصدر سنداتها منفردة.

ما هي السندات الاتحادية

السندات الاتحادية

تستخدم الحكومات السندات لتمويل المشاريع، أو سد عجز الموازنة من خلال الاستدانة من المؤسسات المالية، أو الأفراد بفائدة محددة تدفع على فترات منتظمة.

وتصدر لفترة زمنية محددة تبدأ من سنة ويمكن أن تصل إلى 30 سنة. وتدفع الحكومة لحائز السند قيمة الفائدة خلال فترة صلاحيته، وبانتهاء المدة يحصل المستثمر على قيمة السند الاصلية.

تداعيات أزمة كورونا على الإمارات

الإمارات

حلّت الإمارات في المرتبة الأولى عربياً في مؤشرات التعافي الاقتصادي في ظل أزمة كورونا، بحسب تقرير لمجموعة “هورايزون” العالمية لتقييم إمكانيات ومقومات الدول عالميا.

وشمل التقرير 122 دولة في العالم، وتصدرت الإمارات، بسبب عناصر القوة الاقتصادية. ومن بينها قوة النظام المؤسسي وارتفاع معدلات التعليم بين سكانها، والقدرات الرقمية العالية لمختلف قطاعاتها الاقتصادية.

وجاءت الإمارات في المرتبة الخامسة عالميا في مؤشرات الصحة، والمرتبة السابعة عشر في مستوي الدَين العام. والمستوى الحادي والعشرين في “الاقتصاد الرقمي”، والمركز التاسع عشر في مؤشر “الحوكمة ورأس المال الاجتماعي.

الإمارات الوجهة المفضلة للشباب العربي

الإمارات

كشفت دراسة أجرتها شركة البحوث الدولية “PSB”، أن 42% من الشباب العربي يرغب في الهجرة إلى الخارج. وأن الإمارات العربية المتحدة هي الوجهة المفضلة للغالبية منهم.

واحتلت الإمارات صدارة الوجهات المفضلة للهجرة للعام التاسع على التوالي، وفقاً لنتائج الدراسة التي يتم إعدادها سنوياً.

محاور النهوض بالاقتصاد الإماراتي

الإمارات

تستهدف دولة الإمارات إعادة الانتعاش والازدهار إلى اقتصادها، والعودة إلى مستويات ما قبل كورونا، عبر ثلاثة محاور رئيسية. وهي: النمو المستدام والتعافي من آثار الوباء، وجذب الاستثمارات الأجنبية، وتنشيط السياحة والسفر”.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع انكماش الاقتصاد الإماراتي بنسبة 3.5% خلال العام الجاري 2020. مع قدرات كبيرة على التعافي وتحقيق نمو بنسبة 3.3% خلال العام القادم 2021.

وحققت إمارة دبي المرتبة الأولى عالميا كأكثر المدن الجاذبة للاستثمار الأجنبي وفقاً لمؤشر فايننشال تايمز “إف دي آي ماركتس”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom