الأميرة هيفاء بنت عبدالله على غلاف مجلة “فوغ” تهز مواقع التواصل الاجتماعي

يبدو أن مجلة   Vogueالعالمية في نسختها العربية، لم توفق في اكتساب محبة المجتمع السعودي عندما عرضت على غلافها صورة لأميرة سعودية خلف مقود سيارة ، إذ انهالت عليها مواقع التواصل الاجتماعي بالانتقادات الحادة.

اقرأ ايضاً:ما هو تأثير قوانين الإقامة الجديدة في دولة الإمارات على الأعمال؟

وفي التفاصيل، حاولت مجلة فوغ  في نسختها العربية الاحتفال بمناسبة اقتراب تاريخ تنفيذ قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، على طريقتها الخاصة، إذ أظهرت المجلة الأميرة السعودية هيفاء بنت عبد الله آل سعود، ابنة الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وهي خلف مقود سيارة مكشوفة، الأمر الذي أثار انتقادات كثيرة من قبل ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعية وأثار جدلاً واسع النطاق من مختلف طبقات المجتمع السعودي.

اقرأ ايضاً:الحرب التجارية العالمية.. ترامب يشعل فتيلها!

فقد خصصت مجلة “فوغ” بنسختها العربية، غلافها لعدد يونيو “لريادة المرأة في السعودية” مع قدر كبير من الإشادة بالإصلاحات التي جاءت على يد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، والتي تضمنت تخفيف الكثير من القيود الاجتماعية في المملكة، وفتح المجال للعديد من الفعاليات للدخول إلى السعودية لأول مرة.

إلا أنه على الجانب الآخر، انتقد العديدون ومنهم نشطاء حقوقيون وناشطون اجتماعيون، مجلة فوغ، بسبب تجاهلها لبعض السلبيات في المجتمع السعودي، والتي برأيهم يجب تسليط الضوء عليها، كي يراها المسؤولون، ويعملون على إيجاد حلول لها، فالمجتمع ليس كله إيجابيات، هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى النظر فيها، والعمل على وضع حد لها من خلال أنظمة وقوانين تتناسب مع التغيرات الكبيرة التي تشهدها المملكة.

اقرأ ايضاً:هل تستحوذ “مايكروسوفت” على هذه الشركة؟

https://www.instagram.com/p/BjZHVAFHrb0/?taken-by=voguearabia

من جهة اخرى ، تقول الأميرة هيفاء بنت عبد الله آل سعود، ابنة الملك الراحل عبد الله، في مقابلتها مع مجلة “فوغ” “بعض المحافظين في بلدي يخشون التغيير، أنا شخصياً أدعم التغيير بحماس شديد”.

وتؤكد الأميرة الشابة، أن والدها كان مثل غيره من الآباء يحب أبناءه وكان قريباً منهم جداً.

وتضيف أن أباها كان يردد دائماً: “نحن مع الشعب والشعب منا ورغم ما كنا نتمتع به من مزايا ورفاهية نحرص على أن نبقى متواضعين غير متعالين على الناس”.

اقرأ ايضاً:الإمارات هي الوجهة الأولى لحفلات الزفاف في الشرق الأوسط

وعلى الرغم من ندرة ظهور أميرات سعوديات من الأسرة الحاكمة في المملكة، على وسائل الإعلام، إلا أن ظهور الأميرة  هيفاء على غلاف المجلة  فجر حالة من الجدل الواسع داخل مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة. واختلف رواد مواقع التواصل حول الصور، بين معارض لها لما وصفوه عدم تماشيها مع طبيعة المجتمع السعودي المحافظ، ومؤيد لها، بأن الأميرة هي في النهاية إنسانة كغيرها، وامرأة كبقية النساء لها حياتها وأعمالها وطموحاتها.

اقرأ ايضاً:ماذا تفضل يوتيوب أم فيسبوك ؟ شاركنا رأيك

من جهتها، تناولت العديد من وسائل الإعلام الغربية ظهور الأميرة هيفاء على غلاف مجلة “فوغ” ووصفته بالـ “ظهور غير المسبوق”، أما المجلة الفرنسية “فوغ” فقد دافعت عن نشر صورة الأميرة هيفاء بنت عبدالله على غلافها، إلى جانب عنوان “النساء الرائدات في المملكة العربية السعودية”، وقال رئيس تحريرها، مانويل أرناون، في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية: “سلطنا الضوء في العدد على القضايا الرئيسية المتعلقة بالمرأة العربية، واستخدام الأميرة هيفاء ساعد على تضخيم تلك الرسالة وإيصالها بصورة أكبر”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael