الأجهزة المنزلية «بيكو» تطور «المنزل الذكي»

توقع مراقبون وخبراء في الأجهزة الذكية نمو التحول الذكي في المنازل حول العالم وتشير التوقعات إلى أن أعدادها ستتضاعف خمس مرات من 90 مليوناً في العام 2016م إلى نحو 463 مليون منزل ذكي في العام 2021م. فمع تغير متطلبات المستهلك والتطور التقني الكبير، بدأت العلامات التجارية تركز بصورة مستمرة على الابتكار التكنولوجي والتطوير لتقديم منتجات مثالية إلى المستهلك. وتطور معظم العلامات التجارية الرائدة في مجال الأدوات الكهربائية منتجات وخدمات تنطوي على تقنيات استثنائية بهدف الإسهام بفعالية في تحسين نمط حياة الأفراد، بما يساعدهم على القيام بالمهام بطريقة أكثر سهولة وفعالية.

أقرأ ايضاً:هكذا خسر زوكربيرغ ربع ثروته في ثوانٍ

ومن الشركات العالمية الأهم في تجارة التجزئة التي تتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها، تبرز شركة «بيكو» المتخصصة في الأجهزة الكهربائية، وخصوصاً معدات المطابخ الكهربائية، إذ تعتبر هذه العلامة التركية ثاني أكبر العلامات التجارية للأجهزة الكهربائية في أوروبا وتولي الشركة المجتمعات التي تعمل فيها أهمية خاصة. فأعلنت حديثاً عن إطلاق مبادرة «تناول طعامك كالمحترفين» العالمية للمساعدة على الحد من مشكلة البدانة لدى الأطفالز وكشفت عن شراكة مميزة تجمعها بمنظمة اليونيسيف ونادي برشلونة الإسباني لكرة القدم و«مؤسسة بارسا» لجمع تبرعات بقيمة مليون يورو من أجل المبادرة.

كورشات جوشكون، المدير الإقليمي لشركة «بيكو» في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وأفريقيا والشرق الأدنى والمجلس التركي، يتحدث لـ«صانعو الحدث» عن الشركة وحضورها في المنطقة.

اقرأ أيضاً:قطاع الضيافة الخليجي يكتسب زخماً كبيراً

ما هي خطط الشركة للعام 2018م في دولة الإمارات والمنطقة؟

بعدما حققت الشركة التركية «بيكو» نجاحاً كبيراً في السوق الأوروبية لتصبح ثاني أكبر علامة تجارية في قطاع الأجهزة المنزلية في أوروبا وأسرعها نمواً بين عامي 2000 و2016م، وضعت أمامها هدفاً آخر، وهو تكرار هذا النجاح في أسواق الشرق الأوسط، ونتائج النصف الأول خير دليل على أننا على الطريق الصحيح لتحقيق ذلك.

حدثنا أثر عن النتائج المالية. كم بلغ معدل النمو السنوي للشركة في العام 2017م؟ وكم بلغ حجم المبيعات في منطقة الخليج والشرق الأوسط؟

بشكل عام، حققت شركة «بيكو» نمواً بنسبة 32 في المئة في مبيعاتها الدولية في النصف الأول من العام 2017م. ففي دولة الإمارات، حققت شركة «بيكو» نمواً قوياً بفضل نمو مبيعات التجهيزات والمعدات المنزلية الكبيرة. وفي المملكة العربية السعودية، جاء نمو «بيكو» مدفوعاً بنمو مبيعات الغسالات بنسبة بلغت 75 في المئة على أساس سنوي. وشهدت الثلاجات والمجمدات إلى جانب غسالات الصحون نمواً مماثلاً.

اقرأ ايضاً:سوق الأسهم السعودية تدخل مرحلة جديدة

كيف أثر التباطؤ الاقتصادي في منطقة الخليج على أعمال الشركة؟

تتجه صناعة الأجهزة الاستهلاكية نحو النمو المتزايد، ونتوقع بشكل خاص ارتفاعها في المملكة العربية السعودية استناداً إلى عدد من العوامل، ومنها النمو السكاني وزيادة مشاركة النساء في سوق العمل.

في ظل سيطرة التكنولوجيا على مختلف الصناعات الحديثة، كيف تتعامل «بيكو» مع الثورة التكنولوجية في العالم؟ وكم يبلغ حجم الإنفاق السنوي على البحث والتطوير في الشركة؟

سوق الشرق الأوسط متعطشة دائماً للتقنيات الحديثة ونتوقع أن يكون ذلك أحد العوامل الدافعة لنمو قطاع الأدوات المنزلية.

فتوقع تقرير صادر عن «يورومونيتور إنترناشونال» العام الماضي نمو سوق الأجهزة المنزلية الذكية بشكل ملحوظ في المنطقة في السنوات القليلة المقبلة، وذلك نتيجة التقدم التكنولوجي الكبير والوعي بالحاجة إلى كفاءة استخدام الطاقة. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة وحدها، بيعت 2،4 مليون وحدة من الأجهزة المنزلية الاستهلاكية، مع توقع تخطي المبيعات حاجز أربعة ملايين جهاز بحلول العام 2019م. وتلبي الابتكارات الجديدة مثل تقنية «هوم ويز» (HomeWhiz) التي أعلنت عنها «بيكو» حديثاً الحاجة المتزايدة إلى أجهزة أكثر ذكاء، إذ تمكن المستهلكين من استخدام هواتفهم لمراقبة الأجهزة المنزلية والتحكم بها وتحديثها عن بعد للحصول على تجربة سلسة. وتشمل تقنيات «بيكو» عدداً من الوظائف الذكية التي تساعد المستهلكين على توفير تكاليف الطاقة، بما في ذلك تفعيل الأجهزة في خلال ساعات الذروة ومراقبة استهلاك الطاقة والمياه.

كيف يمكن الشراكات العالمية، كرعاية نادي برشلونة، تحفيز مبيعات «بيكو» العالمية؟

من خلال رعايتنا نادي «إف سي برشلونة»، تستطيع «بيكو» تعزيز الوعي بعلامتها التجارية ونشرها لدى القاعدة الجماهيرية العالمية لنادي برشلونة، التي تصل إلى 300 مليون مشجع تقريباً. ومنذ بداية موسم الرعاية الأولى في 2014-2015م، حققت شركة «بيكو» نمواً ثابتاً في إسبانيا وأصبحت أحد أفضل ثلاث علامات تجارية مفضلة في سوقها.

اقرأ أيضاً:5 نصائح لتصبح أفضل مدير تنفيذي!

هل باتت كرة القدم لاعباً رئيسياً في قطاع التسويق بالنسبة إلى الشركات العالمية على غرار «بيكو» وغيرها؟

وظفنا بالتأكيد شراكتنا مع نادي برشلونة في حملاتنا الإعلانية. وأدت شراكتنا مع نادي برشلونة دوراً مهماً في مبادرات رئيسية أطلقناها، مثل برنامج «تناول طعامك كالمحترفين» العالمي الذي أعلنت عنه حديثاً «بيكو» والذي يهدف إلى التوعية بمخاطر المعدلات المتزايدة لبدانة الأطفال في جميع أنحاء العالم، من خلال مساعدة الأهل على فهم أهمية تناول الطعام الصحي وتشجيع الأطفال على اعتماد نمط حياة أبطالهم من نادي برشلونة لكرة القدم و«تناول طعامهم كالمحترفين».

بعد برشلونة، هل من خطط مستقبلية للاستثمار في كرة القدم سواء في أوروبا أو منطقة الشرق الأوسط؟

وقعنا للتو اتفاقية رعاية مع نادي برشلونة على مدار السنوات الثلاث القادمة، لذا لا تتوافر لدينا حالياً خطط لزيادة الاستثمار في كرة القدم في أوروبا. لكن من يدري، قد تتوجه أنظارنا نحو الشرق الأوسط.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael