أقلهم في الكويت: ثلث الشباب العربي يعاني من الديون الشخصية

كشف استطلاع أجراه “أصداء بي سي دبليو” في نسخته الـ12، أن 35% من الشباب العربي محمل بديون شخصية خلال الـ 5 سنوات الماضية، ووصلت لذروتها في ظل تفشي وباء كورونا.

جرى إعداد الاستطلاع بالتعاون مع شركة الأبحاث الدولية PSB، ويغطي نحو 17 دولة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وشملت الدراسة نحو 4 آلاف شاب عربي. وتم تخصيص عينة البحث على الفئات العمرية التي تتراوح من 18 لـ 24 عام.

نتائج الاستطلاع

ديون

أظهر الاستطلاع أن حجم الدين الشخصي يتصدره شباب سوريا بنحو 73%. وتليها الأردن بنسبة 70%.

وحققت 4 دول عربية أقل نسبة في ديون شبابها في مقدمتها، الكويت بنسبة 4%، والإمارات، والمملكة العربية السعودية وعمان بنسبة 14%.

بينما سجلت ديون شباب العراق حوالي 59%، ولبنان 45%، والسودان 42%، واليمن سجل 40% وليبيا 34%، والبحرين 30% وتونس 28%. وسجلّت مصر نحو 20%، والمغرب والجزائر 17%.

أسباب ديون الشباب العربي

ديون

لجأ الشباب العربي إلى الاستدانة بشكل عام نتيجة عدد من الأسباب، أهمها، التوجه نحو قروض السيارات في الخليج. والاحتياج للإنفاق على التعليم بشكل أساسي في الشام وشمال أفريقيا.

ورصد الاستطلاع أسباب الديون بالنسبة المئوية. وحلّت القروض الدراسية حوالي 26% من عينة البحث، وقروض السيارات نحو 20%، والفواتير الطبية نحو 12%.

وسجلت القروض العقارية 10%، وقروض الزواج 9%، والتسوق المفرط 7%. أما ديون بطاقات الائتمان فكانت 6%، والقروض التجارية نحو 6%. واحتلت مصاريف قضاء العطلات نسبة الـ 3% وأسباب أخرى 2%.

الحلول التي طرحها الشباب

ديون

أعلن الاستطلاع أن هناك 2 من كل 5 يفكرون في إنشاء أعمالهم التجارية الخاصة في غضون السنوات الخمس المقبلة.

مظهراً أن 55% من شباب دول مجلس التعاون الخليجي عن رغبتهم في ريادة الأعمال ونادى أكثرية عينة البحث بقمع الفساد الحكومي وخلق وظائف جديدة باعتبارها أحد الحلول الجذرية.

وعبَر 87% من الشباب عن قلقهم من التأثير السلبي للبطالة، وأكد نصفهم على ثقتهم في قدرة حكوماتهم على تخطي الأمر وإيجاد حلول سريعة لها.

جدير بالذكر أن الاستطلاع أظهر ارتفاع كبير في معدل ديون الشباب العربي، خلال العام الجاري، يُقدر بنسبة 14% مقارنة بعام 2019.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom