استدعاء 7434 سيارة في الإمارات لعيوب في تصنيعها

استدعت وزارة الاقتصاد الإماراتية، نحو 7463 سيارة لإصلاحها، بعد اكتشاف عيوب في تصنيعها، ومنها علامات فورد، شيفورليه، ولاندروفر.

وتأتي حملة الاستدعاء بالتعاون مع شركة “الطاير للسيارات” و”بريميير موتورز” الوكيل الرسمي لفورد ولينكون في أبو ظبي. ومن المقرر أن تتم عملية الإصلاح مجاناً.

أنواع السيارات التي تم استدعاؤها

استدعاء السيارات

أوضحت وزارة الاقتصاد في بيان رسمي صادر عنها أن حملة الاستدعاء شملت نحو 7434 سيارة “فورد ولينكون” 2016-2017، بناقل حركة “إم كيه إكس”.

هذا بالإضافة إلى سيارة “إدج” موديلات 2015-2018، المصنعة في الولايات المتحدة الأميركية، و”مونديو” 2015-2017 الإسبانية.

وبحسب الوزارة، فإن الحملة شملت سيارة “فيوجن” طراز 2013-2017، و”إم كيه زد” 2013-2017 التي أنتجت في المكسيك.

العيوب وإصلاحها

استدعاء سيارات

شملت عملية الإصلاح المستهدفة إثر عملية الاستدعاء، استبدال خرطوم الفرامل الأمامية، لأنه يتعرض للتمزق في ظروف تشغيل معينة.

واعتبر التقرير الصادر عن الوزارة، أن تمزق الخرطوم يؤدي إلى إضاءة مؤشر التحذير في لوحة العدادات.

ومن شأنه أيضاً أن يزيد من المساحة التي تحتاجها السيارة للتوقف تماماً.

كما تعاني بعض السيارات من فقدان المساعدة التي يوفرها النظام، أثناء القيادة، أو التباطؤ. لذلك، يستهدف تغيير نظام التوجيه الكهربائي.

ولفت التقريرإلى أن العيوب قد تسبب زيادة معدل الحوادث على الطرقات، نتيجة الأخطاء غير المتوقعة.

علاوة على ذلك، ما يترتب من الإشارات الخاطئة الواردة من نظام تشغيل السيارة.

حملات أخرى للوزارة

ديسكفري

كانت أطلقت الوزارة حملة صيانة لـ21 سيارة “شيفروليه كابريس” لعامي 2015 و2016، بالتعاون مع “الكندي للسيارات” و”بن حمودة للسيارات” وكلاء السيارة في المنطقة.

كما أنها استدعت طرز أخرى لدواعي السلامة مثل “رينج روفر إيفوك، لاندروفر، لاندروفر ديسكفري سبورت” بريطانية المنشأ.

وتضمنت عملية الإصلاح حينها، تصويب خطأ في البرمجة، الذي من الممكن أن يتسبب في تجاوز السرعة المسموح بها أثناء القيادة.

وهناك عدد من الحملات المرتقب تنفيذها خلال الفترة المقبلة، بعد التأكد من مدى جودة السيارات المتوفرة في السوق المحلي.

أيضاً، الوقوف على مدى تحقق معايير السلامة والأمان في السيارات التي تسير على الطرقات.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي