إيلون ماسك يستطلع رأي متابعيه على “تويتر” لبيع 10% من أسهم تسلا!

يثير الملياردير الأميركي إيلون ماسك الجدل بتغريداته من حينٍ لآخر. وكان آخرها تدوينة استفتاء لآراء متابعي حسابه على “تويتر” حول بيع 10% من أسهم شركته المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية “تسلا”.

وشرح ماسك أن الشركة نجحت خلال الشهور الأخيرة بتحقيق مكاسب كبيرة، ما قد يتسبب في دفع ضرائب “باهظة” هذا العام. الأمر الذي دفعه للتفكير في بيع جزء من أسهمها.

في ما يلي بعض التفاصيل حول ثروة هذا الملياردير، وبعض المعلومات عن رؤيته الاقتصادية، والأسباب التي دفعته لطرح 10% من أسهم شركته.

ماسك يوضح سبب طرح أسهم تسلا للبيع

ماسك - أسهم تسلا

وشرح ماسك دوافعه لبيع 10% من أسهم شركته، مشيراً إلى أنه لا يحصل على راتبٍ نقدي أو مكافأة من أي مكان، بل يملك فقط أسهم شركته. ما يعني أن الحلّ الوحيد المتاح أمامه للحصول على السيولة النقدية، هو بيع جزء من أسهمه ليتمكن من دفع الضرائب.

وفي هذا الإطار، اقترح على متابعيه الذين يبلغون 62.5 مليون شخصاً حول العالم، طرح نحو 10% من الأسهم التي يمتلكها، مؤكداً التزامه بنتيجة هذا الاستطلاع.

وفي السياق ذاته، عبّر المليادير الشاب عن رفضه مُقترَحاً صادراً عن الحزب الديمقراطي الأميركي بفرض ضريبة على أصحاب المليارات. مبرراً اعتراضه بتأثيره سلباً على حوالي 700 ملياردير داخل الولايات المتحدة.

وذلك لأنه سيزيد الضرائب على مكاسب رأس المال طويلة الأجل، على الأصول القابلة للتداول. علماً أنه أثار الجدل في تغريدته حول هذا الموضوع، كاتباً: “نفدت لديهم الأموال التي جمعوها من الآخرين، ثم يأتون إليك”.

ماسك يقترب من لقب “تريليونير”

إيلون ماسك يستطلع رأي متابعيه على “تويتر” لبيع 10% من أسهم تسلا!

شهدت ثروة إيلون ماسك عدة قفزات متتالية، لتصل إلى نحو 292 مليار دولار أميركي. وارتفعت منذ بداية العام الجاري (2021) بـ 122 مليار دولار. ليتفوق بذلك على منافسه جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون، الذي حلّ بعده في المركز الثاني بـ196 مليار دولار.

وفي ذات السياق، أعلن بنك مورغان ستانلي أن ماسك قد يكون الملياردير الأقرب للقب “تريليونير”، وذلك للمرة الأولى في التاريخ.

وكشف البنك في بيانه أن سبب هذه القفزة في ثروة ماسك، يعود لمكاسبه من شركة “سبيس إكس” المتخصصة في رحلات الفضاء، وليس شركة “تسلا” لصناعة السيارات الكهربائية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher